دراسة إسرائيلية تكشف عن الوقت الكافي للوقوع في الحب "من النظرة الأولى"

العلوم والتكنولوجيا

دراسة إسرائيلية تكشف عن الوقت الكافي للوقوع في الحب
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t5lu

يقال إن الحب يحدث من النظرة الأولى، لكن دراسة جديدة تشير إلى أن الوقت الفعلي لبدء هذه المشاعر يستغرق دقيقتين.

وحقق الباحثون في إسرائيل في كيفية تغير عرق الجلد والحركات الجسدية عندما يلتقي الرجال والنساء أثناء المواعدة السريعة.

ووجدوا أن الشركاء الذين كانوا مهتمين ببعضهم البعض عاطفيا كان لديهم معدلات تعرق متشابهة في الجلد، وهو مؤشر على كونهم متزامنين بيولوجيا، في غضون دقيقتين.

ويزعم الباحثون أن النساء ينجذبن إلى الرجال غير المتزامنين أكثر، ثم ينجذب الرجال، إلى النساء المتزامنات.

وقام الشركاء المهتمون أيضا بمزامنة حركاتهم الجسدية طوال الوقت - مثل الابتسام والإيماء وتحريك الذراعين والساقين.

وأجريت الدراسة الجديدة من قبل أكاديميين من الجامعة العبرية في القدس (HU)، والتي نشرت نتائجها في مجلة Scientific Reports.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور شير أتزيل من قسم علم النفس في الجامعة العبرية في القدس: "يعتمد التواصل مع شريك على مدى قدرتنا على مزامنة أجسادنا. وأظهرت الدراسة أنه في غضون دقيقتين من الزمن، يكون التزامن الفسيولوجي تنبؤيا بالاهتمام الرومانسي".

ولطالما كانت العمليات الكامنة وراء الاقتران مع رفيق، المعروفة باسم اختيار الشريك، موضوعا للإنترنت العلمي.

وتؤكد النظريات التطورية الكلاسيكية لاختيار الشريك على السمات الفورية والثابتة مثل شكل الوجه ولون الشعر ومؤشرات الخصوبة، مثل الوركين العريضين.

ويقول مؤلفو الدراسة: "ومع ذلك، فإنها لا تشرح كيف يتكشف الانجذاب الأولي مؤقتا أثناء التفاعل، ولا تفسر التكيفات الفسيولوجية أو السلوكية المتبادلة التي تحدث عندما ينجذب شخصان".

واعتمد الباحثون 32 طالبا جامعيا من جنسين مختلفين، 16 رجلا و16 امرأة، مرتبطين بعلاقة رومانسية.

وأجريت التجربة في ثلاث دورات تجريبية من 16 موعدا، التقى فيها ذكر وأنثى لمدة خمس دقائق. وتم تضمين ما مجموعه 46 موعدا في التحليل.

وأثناء اجتماعهم وتحدثهم، تم تسجيل نشاطاتهم الكهربائية من خلال استخدام حزم المعصم Empatica E4.

ويشير النشاط الكهربائي إلى التغيرات في مقاومة الجلد لتيار كهربائي صغير يعتمد على نشاط الغدة العرقية.

كما تم تسجيل الحركات السلوكية، مثل الإيماء، وتحريك الذراع، وتحريك الساق في كل شريك خلال المواعدة.

وبعد اللقاء، كشف كل شريكين عن الاهتمام الرومانسي والجاذبية الجنسية التي يشعران بها تجاه بعضهما البعض.

ووجد الباحثون أن المواعيد الناجحة - تلك التي أدت إلى تطابق إيجابي - أظهرت نشاطا كهربائيا متزامنا للجلد خلال أول دقيقتين.

وارتبط عرض نفس الحركات السلوكية طوال الخمس دقائق بشكل كبير بالمصالح الرومانسية المتبادلة.

وقال الدكتور أتزيل: "أظهرت الدراسة بوضوح أنه عندما يقوم الأزواج بمزامنة وظائفهم مع بعضهم البعض وتكييف حركاتهم السلوكية مع شريكهم خلال اللقاء، فإنهم ينجذبون عاطفيا إلى بعضهم البعض".

ومن المثير للاهتمام أن درجة التزامن أثرت بشكل مختلف على المشاعر الرومانسية لدى الرجال والنساء.

وعلى الرغم من توقع التزامن بالجاذبية لكلا الجنسين، كانت النساء أكثر انجذابا جنسيا إلى الرجال الذين أظهروا مستوى عاليا من التزامن.

وتم تصنيف هؤلاء الذكور "المتزامنين الفائقين" على أنهم مرغوبون للغاية من قبل الشريكات.

وأوضح الدكتور أتزيل: "يوضح بحثنا أن التزامن السلوكي والفسيولوجي يمكن أن يكون آلية مفيدة لجذب الشريك الرومانسي".

ويخطط الدكتور أتزيل وزملاؤه مستقبلا، للتحقيق فيما إذا كان التزامن يثير مشاعر الانجذاب، أو إذا كانت مشاعر الانجذاب تدفعنا إلى المزامنة.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا