كشف علمي لا يتكرر كثيرا.. فك شيفرة ضحية لبركان فيزوف الإيطالي قبل أكثر من ألفي عام!

العلوم والتكنولوجيا

كشف علمي لا يتكرر كثيرا.. فك شيفرة ضحية لبركان فيزوف الإيطالي قبل أكثر من ألفي عام!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t43t

تمكن العلماء لأول مرة من فك شيفرة جينوم شخص مات في بومبي خلال ثوران بركان فيزوف عام 79 ميلادي.



وتشير مجلة Scientific Reports، إلى أن عالم الجينات الجيولوجية غابرييل سكورانو من جامعة كوبنهاغن، استخرج مع فريقه العلمي الحمض النووي من بقايا شخصين عثر عليهما في ثلاثينيات القرن الماضي في منزل حداد في بومبي. واستنادا إلى شكل العظام يعتقد الباحثون أنها تعود لرجل عمره 35-40 عاما وامرأة تجاوزت سن الخمسين. وقد تمكن العلماء من فك شيفرة الجينوم بأكمله من بقايا الرجل.

وقارن الباحثون الحمض النووي لهذا الرجل مع بيانات تعود لـ 1030 شخص من سكان العالم القديم و471 شخصا معاصرا من مناطق غرب أوراسيا، واتضح لهم أن ضحية بركان فيزوف، أقرب وراثيا إلى سكان شبه جزيرة أبينين خلال الامبراطورية الرومانية وسكان وسط إيطاليا الحاليين.

ولكن تحليل الحمض النووي للميتاكوندريا وكروموسوم Y للرجل، أظهر اختلافه عنهم، حيث أن مجموعة من الجينات كانت في تلك الفترة موجودة فقط لدى سكان جزيرة سردينيا.

ووفقا للباحثين، لم يكن بالإمكان فك شيفرة الجينوم القديم، لولا المواد البركانية التي غطت المدينة في وقت قصير ووفرت حماية جيدة من العوامل البيئية التي تدمر الحمض النووي، مثل الأكسجين.

وتجدر الإشارة، إلى أن عمليات الحفر والتنقيب جرت في بيت الحداد ويسمى أيضا "بيت النجار " أعوام 1914 و1927 و1933 وقد عثر العلماء فيه بالإضافة إلى البقايا البشرية على نقود معدنية وحلي وزجاجات العطور وأجهزة قياس ومساحة. و رسالة رومانسية كانت مكتوبة على واجهة البيت "سيكوندوس يرسل تحياته إلى حبيبته أينما كانت، أتوسل إليك سيدتي- أحبيني".

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا