الكشف عن إحدى النقط الكثيفة والساخنة في أعماق الأرض بتصوّر جديد!

العلوم والتكنولوجيا

الكشف عن إحدى النقط الكثيفة والساخنة في أعماق الأرض بتصوّر جديد!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t28y

ألقى العلماء، لأول مرة، نظرة مناسبة على منطقة سرعة منخفضة للغاية. وتقع هذه الجيوب الغامضة من الصخور بالقرب من لب الأرض، على عمق حوالي 3000 كيلومتر تحت السطح.

ومن الواضح أنه من الصعب دراستها في هذا العمق، لكننا نعلم بوجودها بسبب الطريقة التي تتدفق بها الموجات الزلزالية عبر الأرض. وحصلت هذه المناطق على اسمها من الطريقة التي تتباطأ بها الموجات الزلزالية أثناء مرورها عبرها.

وحتى هذه اللحظة، كانت صور هذه المناطق محببة ويصعب تحليلها - لكن الصورة المنشورة الآن في دراسة جديدة تكشف عن منطقة أسفل هاواي بمزيد من التفاصيل، ما يوفر نظرة ثاقبة جديدة حول الأعمال الداخلية لكوكبنا وتاريخه.

ويقول عالم الجيوفيزياء شي لي، من جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة: "من بين جميع السمات الداخلية العميقة للأرض، هذه هي الأكثر روعة وتعقيدا. لدينا الآن أول دليل قوي لإظهار هيكلها الداخلي - إنه معلم حقيقي في علم الزلازل في أعماق الأرض".

وتم استخدام أحدث تقنيات النمذجة الحاسوبية لإنتاج الصورة، وهي تقنيات مطبقة على إشارة عالية التردد تم تسجيلها عندما تموج الموجات الزلزالية عبر منطقة السرعة المنخفضة للغاية. إنه يعطي الخبراء نظرة على مستوى الكيلومتر للجيب الصخري، وتحسين الدقة في ترتيب الأحجام عندما يتعلق الأمر بدراسة الحدود بين لب الأرض من الحديد والنيكل والعباءة الملتفة حولها. إن تدفق صخور الوشاح الساخن هو ما يسبب الزلازل والبراكين والأنشطة الأخرى ذات الصلة، ويهتم العلماء بمعرفة المزيد حول كيفية قيام مناطق السرعة المنخفضة للغاية بإثارة هذا النشاط أو التأثير عليه.

واكتشف العلماء أيضا صلة بين مناطق السرعة المنخفضة للغاية والنقاط الساخنة البركانية، مثل تلك الموجودة في هاواي وأيسلندا. 

ويجب أن تساعد الصور الأفضل لهذه المناطق العميقة والغامضة في هذا المجال البحثي أيضا، ويدرس العلماء أيضا صخور البازلت على السطح في هاواي للبحث عن دليل حول تسرب اللب.

ونُشر البحث في مجلة Nature Communications.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا