دراسة: الأشخاص الذين يؤمنون بالأبراج قد يكونون أقل ذكاء!

العلوم والتكنولوجيا

دراسة: الأشخاص الذين يؤمنون بالأبراج قد يكونون أقل ذكاء!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rtqz

كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يشتركون في علم التنجيم والأبراج يميلون إلى أن يكونوا أكثر نرجسية وأقل ذكاء.

واستطلع علماء النفس من جامعة "لوند" أكثر من 250 شخصا حول معتقداتهم في علم التنجيم وملامح شخصياتهم.

ووجدوا أن أولئك الذين لديهم معتقدات قوية سجلوا درجات أعلى في النرجسية، ولكن أقل في الذكاء.

ومع ذلك، وجدوا أيضا أن الإيمان بالأبراج كان مرتبطا بسمات التوافق والانبساط.

وقال الفريق إن النرجسيين قد يكونون أكثر عرضة لتتبع الأبراج، لأنهم أكثر "مقاومة للحقائق"، ويجدون أن التأطير الإيجابي يناشد تضخمهم.

وأجرى الدراسة عالم النفس بيتري كاجونيوس من جامعة "لوند" السويدية وزملاؤه.

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية: "تتزايد شعبية علم التنجيم، على الرغم من نقص الدعم العلمي. وليس من الواضح سبب عودة هذه الممارسة القديمة لدراسة مواقع وحركات الأجرام السماوية - مع الاقتناع بأنها تؤثر على السلوك البشري".

وأراد الدكتور كاجونيوس وزملاؤه معرفة ما إذا كان الإيمان بعلم التنجيم مرتبطا بأي سمة شخصية معينة.

وجندوا 264 شخصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وطلبوا منهم إكمال سلسلة من الاستبيانات.

واستكشف الأول مدى إيمان كل مشارك بعلم الفلك وما إذا كان فهم أنه مدعوم بالبحث العلمي.

وقدمت الأسئلة اللاحقة تقييما عاما للشخصية - وفقا لتصنيف "الخمسة الكبار" - إلى جانب اختبارات محددة لمستويات الذكاء والسمات النرجسية.

وأظهرت النتيجة الرئيسية أنه كلما ارتفعت النرجسية، ربما بشكل مفاجئ، زاد الإيمان بعلم التنجيم، وفقا لما كتبه الباحثون.

واعترافا بالحاجة إلى مزيد من البحث لاستكشاف الأسباب الكامنة وراء هذا الارتباط، لدى الفريق بعض الفرضيات التي قد تفسر نتائجهم.

ونظرا لأن التنبؤات الفلكية والأبراج تميل إلى أن تكون مؤطرة بشكل إيجابي، فإن هذا يعزز مشاعر العظمة - وبالتالي قد يجذب المزيد من النرجسيين.

وإلى جانب ذلك، لاحظوا أن "السمات النرجسية مرتبطة بالاعتقاد بأن علم التنجيم مدعوم بالعلم، ما يؤدي إلى تكهنات بأن النرجسيين قد يكونون عموما أكثر مقاومة للحقيقة".

وبعد التحكم في جميع المتغيرات المربكة المحتملة، وجد الفريق أيضا أنه "كلما ارتفع مستوى الذكاء، انخفض الإيمان بعلم التنجيم".

كما شوهدت ارتباطات إيجابية مماثلة بين الاعتقاد في علم التنجيم ومستويات أعلى من التوافق والانبساط.

وخلص بحث سابق إلى أن الناس من المرجح أن يضعوا قيما في علم التنجيم في أوقات الأزمات الشخصية - وهي حقيقة، كما لاحظ الفريق، يمكن أن تفسر سبب ازدياد شعبية العلوم الزائفة في الوقت الحاضر.

وكتب الباحثون: "نحن محاطون حاليا بضغوط مثل تغير المناخ، ومؤخرا جائحة "كوفيد-19"، ما يجعل الموضوع وثيق الصلة بالموضوع''.

وحذروا من أن "الإيمان بعلم التنجيم يرتبط بالإيمان بعلوم زائفة أخرى متعددة بالإضافة إلى الإيمان بنظريات المؤامرة - ما يشير إلى أنه قد لا يكون كل هذا غير ضار".

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Personality and Individual Differences.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا