محقق في مثلث برمودا يكشف مدى صعوبة حل اللغز التاريخي للمنطقة!

العلوم والتكنولوجيا

محقق في مثلث برمودا يكشف مدى صعوبة حل اللغز التاريخي للمنطقة!
مثلث برمودا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rhog

قال محقق في مثلث برمودا، يبحث عن الرحلة 19، إن الدليل الذي سيضع علامة X على الخريطة "غير موجود".

ويعد مثلث برمودا منطقة تقع قبالة الساحل الشرقي للولايات المتحدة، تشتهر بسلسلة من حالات الاختفاء غير المبررة. وتمتد مياهها في شمال المحيط الأطلسي، من فلوريدا إلى برمودا وصولا إلى بورتوريكو. وعلى الرغم من أنه يغطي حوالي 500000 ميل مربع، إلا أن المثلث ليس منطقة معترف بها على الخرائط الرسمية. وعلى مدى القرنين الماضيين، نمت أسطورة المثلث حيث استحوذت المنطقة على حوالي 50 سفينة و20 طائرة.

ولم يُعثر على العديد من حطام السفن مطلقا، وظل اختفاؤها لغزا حتى يومنا هذا. وإحدى هذه الحوادث هي مهمة قصف البحرية الأمريكية، الرحلة 19، التي اختفت في المثلث قبل 76 عاما، مع طاقمها المكون من 14 رجلا.

وبدأت جهود جديدة لتعقب الرحلة المفقودة وجثث طاقمها العام الماضي.

وقام مستكشف أعماق البحار روب كرافت، الذي يقود سفينة الأبحاث RV Petrel، بتجميع فريق للعثور على الرحلة 19. وصوروا رحلتهم لموسم جديد من "أعظم ألغاز التاريخ" مع لورانس فيشبورن. ويقدم الممثل والمخرج والمدير التنفيذي المسلسل لقناة History Channel US.

ويتحدث كرافت في الفيلم الوثائقي، ويشرح مدى صعوبة المهمة التي ستكون على فريقه للعثور على الرحلة 19. ويقول: "هذا هو أكبر مشروع بحث لدينا وسنقوم به. الحقيقة هي أنه لا يوجد دليل واحد يضع علامة X على الخريطة ويقول، "إنها هنا". عليك حقا أن تعيد نفسك إلى عام 1945 وتحاول أن تفهم ما كان يمر به هؤلاء الرجال".

واختفت الرحلة 19 في 5 ديسمبر 1945، خلال ما كان ينبغي أن يكون مهمة روتينية.

وحلقت الطائرات الخمس في الرحلة شرقا من محطة جوية بحرية في فورت لودرديل في فلوريدا، إلى منطقة تُعرف باسم Hens and Chickens Shoals على حافة المثلث.

ونفذوا عمليات قصف قبل التوجه شمالا للجزء التالي من المهمة.

ومع ذلك، فقد السرب وسط سوء الأحوال الجوية، وفي نهاية المطاف، توقف الاتصال اللاسلكي مع الأرض.

وأرسلت طائرة إنقاذ مائية من طراز Martin Mariner بطاقم مكون من 13 شخصا للبحث عن الرجال، لكنها أيضا ضاعت ولم تُر مرة أخرى.

ومنذ عام 2017، كان كرافت يبحث عن حطام السفن العظيمة في العالم على متن Petrel، التي جُهزت بتقنية متقدمة بما في ذلك كاميرا فائقة الدقة يمكن نشرها إلى أعماق قصوى.

واكتشف هو وفريقه أكثر من 30 حطاما لسفن الحرب العالمية الثانية. وقال: "الأمر يتعلق حقا بهم وبالخدمة التي قدمها هؤلاء الرجال لبلدهم ودفعوا أقصى تضحية. هذا جزء من سبب قيامنا بما نفعله".

المصدر: إكسبريس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا