4300 عام من براز الخفافيش من أعماق كهف جامايكي يكشف عن ماضي كوكب الأرض!

العلوم والتكنولوجيا

4300 عام من براز الخفافيش من أعماق كهف جامايكي يكشف عن ماضي كوكب الأرض!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/q6lz

قدّمت كومة من براز الخفافيش متراكمة على مدار 4300 عام، لمجموعة من العلماء نظرة ثاقبة مثيرة للاهتمام حول كيفية تحول حمية الخفافيش وبالتالي الظروف المناخية على مدى آلاف السنين.

وتسجل كومة البراز (المعروفة أيضا باسم guano) التاريخ في طبقات واضحة، مثل الرواسب تحت البحيرة.

ومن خلال تحليل الطبقات عبر الزمن، تمكّن العلماء من اكتشاف التغييرات في النظام الغذائي للخفافيش التي تعيش في الكهف منذ آلاف السنين.

وفي المقابل، توفر التغييرات الغذائية تلميحات حول ما كان يمكن أن يكون عليه المناخ والبيئة خلال ذلك الوقت، مع التغيرات في درجات الحرارة وهطول الأمطار التي تؤثر على حياة الحيوانات وأنواع الحشرات والنباتات التي كانت متاحة للخفافيش لتأكلها.

ويقول عالم علوم البحيرات جولز بليس، من جامعة أوتاوا في كندا: "ندرس المحفوظات الطبيعية ونعيد بناء التواريخ الطبيعية، ومعظمها من رواسب البحيرة. هذه هي المرة الأولى التي يفسر فيها العلماء حمية الخفافيش السابقة، على حد علمنا".

وكان الباحثون مهتمين بشكل خاص بالستيرولات، والعلامات البيوكيميائية للنظام الغذائي التي تنتجها الخلايا النباتية والحيوانية. وتمر هذه الستيرولات عبر الجهاز الهضمي ويمكن الحفاظ عليها لآلاف السنين.

وأجري تحليل أيضا لفضلات الخفافيش التي تعيش حاليا في الموقع نفسه: Home Away from Home Cave في جامايكا، والتي تضم في الوقت الحالي حوالي 5000 خفاش من خمسة أنواع مختلفة. أعطى ذلك الفريق خطا أساسيا للعمل.

ووجد الباحثون ارتفاعا في نسبة الستيرولات النباتية في النظام الغذائي للخفافيش منذ حوالي ألف عام - وهو ما يتوافق مع فترة العصور الوسطى الدافئة (900-1300 م)، عندما كان يُعتقد أن الأمريكتين كانتا جافتين بشكل خاص.

وتقول عالمة الأحياء لورين غالانت، من جامعة أوتاوا: "استنتجنا أن المناخ في الماضي كان له تأثير على الخفافيش. وبالنظر إلى التغيرات الحالية في المناخ، نتوقع أن نرى تغييرات في كيفية تفاعل الخفافيش مع البيئة. وقد يكون لذلك عواقب على النظم البيئية".

وكان الاكتشاف المثير للاهتمام الآخر هو التغييرات في تكوين الكربون في guano، والذي ربما يرتبط بوصول قصب السكر في جامايكا في القرن الخامس عشر. ويمكن أيضا ملاحظة التأثيرات الكيميائية للأنشطة البشرية مثل التجارب النووية ووصول الغاز المحتوي على الرصاص.

وتعتبر الخفافيش أكثر أهمية للنظم البيئية مما قد تكون أدركته: فهي تتحكم في أعداد الحشرات وتلقيح الأزهار وتنثر البذور. وطريقة الكهف هذه طريقة فعالة لدراسة وجباتها الغذائية والتحقق من صحتها عبر تاريخ.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أنه يمكن تطبيق التقنيات نفسها المستخدمة هنا على الكهوف الأخرى في جميع أنحاء العالم، كما يقول الباحثون - والتي قد تكون مفيدة بشكل خاص في المناطق التي لا توجد بها بحيرات ورواسب أساسية، والتي تكشف الكثير من المعلومات نفسها حول المناخ.

ويقول عالم الجيولوجيا مايكل بيرد، من جامعة جيمس كوك في أستراليا، والذي لم يشارك في الدراسة الجديدة: "كقطعة عمل تظهر ما يمكنك القيام به مع البراز، إذ فتحت هذه الدراسة آفاقا جديدة. حيث قاموا بالفعل بتوسيع مجموعة الأدوات التي يمكن استخدامها في رواسب guano في جميع أنحاء العالم".

ونُشر البحث في مجلة Geophysical Research: Biogeosciences.

المصدر: ساينس ألرت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا