علماء: إنسان النياندرتال انقرض بتأثير الحقل المغناطيسي

العلوم والتكنولوجيا

علماء: إنسان النياندرتال انقرض بتأثير الحقل المغناطيسي
صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pue0

يعتقد العلماء أنهم قد عثروا على آثار للكارثة البيئية التي ضربت الأرض منذ 42 ألف عام بسبب تغيرات طرأت على القطبين المغناطيسيين للأرض.

ونشر فريق دولي يضم علماء من الولايات المتحدة وروسيا ونيوزيلندا والسويد وأستراليا وبريطانيا والصين وسويسرا مقالا في مجلة Sciance  العلمية أفادوا من خلاله بكارثة بيئية حدثت على الأرض منذ 42 ألف عام.

ويعتقد العلماء أن الأرض شهدت آنذاك ما يسمى بـ" الانقلاب المغناطيسي"، أي عندما حل القطب المغناطيسي الشمالي محل القطب المغناطيسي الجنوبي.

وقال العلماء إن عملية "الانقلاب المغناطيسي"استغرقت 1500 عام، الأمر الذي أدى إلى إضعاف الحقل المغناطيسي الكلي للأرض ليشكل نسبة 28% من القيمة الطبيعية. وما زال الحقل المغناطيسي ضعيفا على مدى 800 عام، ما ألحق ضررا فادحا بالغشاء المغناطيسي الأرضي الذي كان يحمي كوكبنا من تأثير الأشعة الكونية والأشعة فوق البنفسجية للشمس.

وقد عثر العلماء عن أدلة على هذا الهجوم الفضائي في متحجرات شجرة "كاوري" التي اكتشفت عام 2019 في نيوزيلندا. وكانت الشجرة تنمو في تلك الفترة بالذات وحيث تكدست في حلقاتها السنوية كميات زائدة من نظير الكربون – 14 الذي ينشأ عادة بتأثير الأشعة الكونية.

ويعتبر العلماء أن التغيرات المناخية المتعلقة بتأثير الأشعة الكونية والناجمة عن "الانقلاب المغناطيسي" تسببت في انقراض النباتات والحيوانات الكثيرة، بما فيها فيلة الماموث الأوروبية.

وتعرض للكارثة كذلك إنسان النياندرتال الذي بدأ يختبئ في الكهوف في محاولة لوقاية بشرته من التأثير الضار للأشعة الكونية وفوق البنفسجية، فانقرض نهاية المطاف.

ولا يستبعد بعض العلماء أن تشهد الأرض قريبا انقلابا مغناطيسيا آخر.

وقال العلماء في جامعتي روتشستر وكولورادو إن لديهم أدلة على انحراف القطبين المغناطيسيين للأرض.

وعلى سبيل المثال فإن القطب المغناطيسي الشمالي ينحرف من جزيرة ألسمير الكندية نحو روسيا وسيبيريا بسرعة ازدادت من 15 كيلومترا إلى 60 كيلومترا في السنة. أما القطب المغناطيسي الجنوبي فقد غادر قارة أنتاركتيكا ليدخل المحيط الهندي.

 المصدر: كومسومولسكايا برافدا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا