شبكية اصطناعية للعين تحدد من ترى ومن تتجاهل

العلوم والتكنولوجيا

شبكية اصطناعية للعين تحدد من ترى ومن تتجاهل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mjmr

يعمل العلماء منذ أكثر من عشر سنوات على تصميم شبكية رقمية اصطناعية للعين، تزرع في مقلة العين، لإعادة حاسة البصر للناس المصابين ببعض أنواع العمى.

ولكن لايزال العلماء يواجهون صعوبات جمة في طريقهم لإنجاز هذه المهمة. وقد اقترح علماء جامعة ستانفورد الأمريكية حلا لإحدى أهم المشكلات باعتقادهم- ارتفاع درجة الحرارة.

تعمل شبكية العين المقترحة بفضل شريحة كمبيوتر صغيرة جدا، مزودة بعدد كبير من الأقطاب الكهربائية، التي تزرع في السطح الداخلي لمقلة العين. عمليا هذه الشريحة هي كاميرا تلتقط الضوء الساقط على العين وتحوله إلى إشارات كهربائية،

ترسلها الأقطاب الكهربائية إلى شبكية العين، بعدها تصل هذه الإشارات بواسطة العصب البصري إلى الدماغ، حيث تتم معالجتها وتحويلها إلى معلومات صورية.

إن المشكلة التي كانت تواجه العلماء، تكمن في أن العين تستلم كما هائلا من المعلومات، ما يسبب ارتفاع درجة حرارة الشريحة المزروعة، وهذا أمر غير مقبول. وقد ساعد مبدأ عمل العين البشرية العلماء على حل هذه المشكلة أخيرا. فكما هو معلوم تنفذ خلايا شبكية العين السليمة وظائف مختلفة، حيث أن المعلومات التي تصل إلى الخلايا المتخصصة لها شكل خاص بها. واستنادا إلى أشكال هذه المعلومات يمكن تحديد أي منها مهم وأي منها يمكن تجاهله. فمثلا إذا سجل الإشارة قطب واحد في شبكية العين فإنه سيحتفظ بها ويرسلها للمعالجة. ولكن إذا سجلها قطبان أو اكثر فإن الشبكية الاصطناعية سوف تتجاهلها.

يقول البروفيسور سوبهاسيش ميترا، أحد المبتكرين "يتمثل ابتكارنا في تجميع طرق الضغط في عملية ترقيم "الإشارات". وهذه الطريقة تحافظ على المعلومات الأكثر أهمية ومن السهولة تحقيقها على مستوى الأجهزة".

ويعتقد العلماء، أن هذه خطوة أولى على طريق ابتكار شرائح فعالة تعمل ليس فقط في العين، بل وفي مناطق أخرى تسمى الأنظمة التعويضية العصبية التي تحول النبضات العصبية إلى إشارات كمبيوتر.

المصدر: فيستي. رو

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

واعظ سعودي يرمي سيدة بالحذاء لأنها كشفت وجهها