كل شيء

كان يطلي الأرصفة عندما أُذلت البرازيل .. واليوم ينتقم

28 مارس 2018 | 13:38 GMT
كان يطلي الأرصفة عندما أُذلت البرازيل .. واليوم ينتقم
انسخ الرابط https://ar.rt.com/k1g9
Max Maiwald/DeFodi.de / Globallookpress

ثأر المنتخب البرازيلي لهزيمته الثقيلة 1-7 أمام نظيره الألماني في الدور نصف النهائي لكأس العالم 2014 التي استضافتها البرازيل، وذلك، بتغلبه على المانشافت بهدف نظيف وديا أمس الثلاثاء.

ويدين منتخب السيليساو بالفوز لنجمه غابرييل خيسوس (20 عاما) مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي الذي سجل الهدف الوحيد في المباراة عند الدقيقة 38 من عمر اللقاء.

وكان عمر خيسوس 16 عندما أذلت ألمانيا منتخب بلاده في المباراة الشهيرة والتي انتهت 7-1 لمصلحة المانشافت الذين توّجوا بلقب كأس العالم بعدها بتغلبهم على الأرجنتين في المباراة النهائية.

وقرر خيسوس بعد الهزيمة والخروج المذل من كأس العالم أن يبذل قصارى جهده لتمثيل منتخب بلاده والثأر من أبطال العالم.

وبعد الخسارة المدوية بثلاثة أشهر انضم خيسوس الذي كان يقوم بطلاء الأرصفة استعدادا لمونديال بلاده، لنادي بالميراس البرازيلي.

وبعد موسمين ناجحين مع بالميراس انتقل لمانشستر سيتي الإنجليزي مقابل 32 مليون يورو.

واستطاع خيسوس الثأر أمس الثلاثاء من المنتخب الألماني وسجل الهدف الوحيد في المباراة، لينفذ وعدا قطعه على نفسه عندما كان يصبغ الأرصفة ويلعب حافي القدمين منذ 4 أعوام، واستطاع أيضا قطع سلسلة عدم الخسارة لألمانيا والتي وصلت لـ22 مباراة.

المصدر: matchtv.ru

أليكسي اسبر