"وادا": لانملك أدلة عن وجود برنامج للمنشطات ترعاه الحكومة الروسية

الرياضة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jjxl

قال رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ( وادا)، كريغ ريدي، إن المنظمة لاتملك أي أدلة عن جود برنامج للمنشطات ترعاه الحكومة الروسية.

وقال ريدي خلال لقاء حصري أجراه مع شبكة "RT" على هامش المنتدى الرياضي "Play the Game"  في آيندهوفن الهولندية "لا نملك أية أدلة، ولكن لا نخطط لرفع الحظر المفروض على الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات (روسادا)".

ووفقا لرئيس "وادا"، فإن اللجنة الخاصة التي يرأسها المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين، كان دورها تحديد ما إذا كانت هناك "مؤامرة تعاطي المنشطات" على المستوى الرسمي في روسيا.

وأضاف ريدي: "إذا عثر على هذه الأدلة لاحقا، فسيكون من السهل على الاتحادات الرياضية الدولية اتخاذ قرارات بشأن فرض تدابير عقابية على كل رياضي على حدة".. "إذا كانت روسيا لاتعترف بوجود نظام لتعاطي المنشطات في صفوف الرياضيين، فإن "روسادا" لن تستعيد حقوقها، ولن يرفع عنها الحظر.. لحل هذه المسألة نعمل حاليا مع ممثلي الجانب الروسي، ولكن لا توجد نتائج حتى الآن".

وأشار ريدي "مازالو (الجانب الروسي) يؤكد أنه لا يوجد أي دعم من الدولة لاستخدام المنشطات في البلد، ولكن معظم البيانات المتاحة تشير أو تلمح إلى أنه ليس كذلك".

وكانت "وادا" قد أعلنت، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أن الوكالة الروسية "روسادا" لا تتفق مع المعايير الرياضية الدولية لمكافحة المنشطات، وذلك في أعقاب صدور تقرير أعده المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين، وادعى فيه تعاطي المنشطات في صفوف الرياضيين الروس، ووجه فيه اتهاما بوجود برنامج للمنشطات ترعاه الحكومة الروسية.

ونفت موسكو مرارا ادعاءات واتهامات ماكلارين، لعدم وجود أدلة في تقريره، تؤكد تورط روسيا رسميا في "فضيحة المنشطات".

وأعلنت "وادا" خارطة طريق في بداية أغسطس/آب الماضي، تتضمن مجموعة من الطلبات والبنود، كشرط لرفع الحظر المفروض على "روسادا"، ومن أهم البنود التي تصر "وادا" على تنفيذها، هي اعتراف الجانب الروسي بتقرير ماكلارين كاملا.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الأولمبية الدولية، حددت الخامس من الشهر المقبل، موعدا لاتخاذ قرارها بشأن مشاركة منتخب روسيا أو عدمها في أولمبياد 2018.

المصدر: news.ru

عمر بيكضاض

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيسبوك يبدأ خدمة "مواعدة الجنس الآخر"