"وادا" تؤكد ضرورة إقرار روسيا بتقرير ماكلارين للمشاركة في أولمبياد 2018

الرياضة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jhv2

صرح أوليفر نيجلي، المدير العام للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "WADA"، أن عدم اعتراف روسيا بتقرير ماكلارين يشكل عقبة أمام مشاركة الرياضيين الروس بأولمبياد بيونغ تشانغ الشتوية.

وكانت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا" قد أعلنت، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أن الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات "روسادا" لا تتفق مع المعايير الرياضية الدولية لمكافحة المنشطات، وذلك في أعقاب صدور تقرير أعده المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين وادعى فيه تعاطي المنشطات في صفوف الرياضيين الروس، ووجه فيه اتهاما بوجود برنامج للمنشطات ترعاه الحكومة الروسية.

ودعت "وادا" في أعقاب هذا التقرير، إلى حظر مشاركة جميع الرياضيين الروس في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

ونفت موسكو مرارا ادعاءات واتهامات ماكلارين، لعدم وجود أدلة في تقريره، تؤكد تورط روسيا رسميا في "فضيحة المنشطات".

وأعلنت "وادا" خارطة طريق في بداية أغسطس/آب الماضي، تتضمن مجموعة من الطلبات والبنود، كشرط للرفع الحظر المفروض كليا، ومن أهم البنود اختيار رئيس جديد للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات بطريقة شفافة، وبالفعل تم انتخاب يوري غانوس رئيسا جديدا للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات بإشراف "وادا"، وذلك خلال اجتماع اللجنة الأولمبية الروسية في 31 أغسطس/آب الماضي.

أما بند خارطة الطريق الذي تصر "وادا" على تنفيذه، فهو يتضمن اعتراف الجانب الروسي بتقرير ماكلارين كاملا، أما روسيا التي اعترفت بوجود خلل سابق في وكالة مكافحة المنشطات الروسية ومخبر موسكو، ولكنها ترفض الاتهامات عن دعم حكومي لبرنامج منظم لتعاطي المنشطات في الرياضة الروسية.

وكانت سفيتلانا بيترينكو المتحدثة باسم لجنة التحقيق الروسية بقضية المنشطات قد أعلنت مؤخرا، عدم وجود أي إثبات أو مؤشر على وجود برنامج للمنشطات ترعاه الحكومة الروسية، وذلك بعد استجواب أكثر من 700 رياضي ومدرب وعامل طبي في الفرق والمنتخبات الروسية في مختلف الرياضات في مراكز التدريب الرياضي للفرق الوطنية الروسية ومراكز مكافحة المنشطات.

المصدر: rsport.ria.ru

أليكسي اسبر