بلاتر نادم على بقائه طويلا في رئاسة الفيفا

الرياضة

بلاتر نادم على بقائه طويلا في رئاسة الفيفابلاتر نادم على بقائه طويلا في رئاسة الفيفا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j037

أعرب السويسري جوزيف بلاتر (81 عاما) في تصريحات نشرت اليوم الأحد، عن ندمه للبقاء طويلا على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وهي المهمة التي تولاها 27 عاما.

وقال بلاتر في تصريحات نشرتها صحيفة "سونتاغسلبيك" السويسرية اليوم : "كان يجدر بي التوقف قبل ذلك"، في إشارة إلى استقالته في نهاية 2015 بعد انتخابه لولاية خامسة على رأس الهيئة الدولية، وإيقافه عن مزاولة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بعد ذلك.

يذكر أن بلاتر كان يعد أبرز النافذين في عالم اللعبة عالميا حتى قبل توليه رئاسة الفيفا رسميا، لاسيما في ضوء منصبه كأمين عام للاتحاد خلال عهد رئيسه السابق البرازيلي جواو هافيلانج.

وأشار بلاتر في المقابلة، إلى أن أحد الصحافيين السويسريين حذره في وقت سابق من وجود "تاريخ صلاحية" لرئيس الفيفا، وأنه يجدر عليه الرحيل بحلول العام 2014. إلا أن الرئيس السابق للاتحاد رد على محدثه بالقول :"بعض المنتجات يكتب عليها أنها قابلة للاستخدام بعد تاريخ انتهاء الصلاحية، فيما لو حفظت في مكان بارد".

وردا على سؤال عن تقرير لمجلة "دير شبيغل" الألمانية يلمح إلى احتمال إقالة خلفه السويسري جاني إنفانتينو من رئاسة الاتحاد، رد بلاتر "لا أعرف، كل ما أعرفه أن متعاونين سابقين مع الفيفا تواصلوا مع لجنة الأخلاقيات بسببه، وبعد أسابيع، تمت إقالتهم".

وأرغم بلاتر على الاستقالة إثر تحقيق داخلي للفيفا أظهر أنه قام بدفع مبالغ غير مشروعة إلى الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني بقيمة مليوني دولار عام 2011، لقاء عمل استشاري قدمه الأخير قبل تسعة أعوام من ذلك للسويسري. وتم إيقاف بلاتيني في القضية نفسها.

وفتح التحقيق الداخلي في يونيو 2015، بعدما أعلن مكتب المدعي العام السويسري ووزارة العدل الأميركية فتح تحقيقات في مزاعم بشأن سلوك إجرامي ورشوة وفساد في عالم كرة القدم.

وبدأت القضية في مايو 2015، عشية الجمعية العمومية للفيفا، عندما أوقف كبار مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم بفندق في زيوريخ، واتهموا بتلقي ملايين الدولارات من الرشاوى لتمرير عقود تسويقية مخالفة.

ولاحق القضاء الأميركي 40 شخصا، معظمهم من كبار مسؤولي فيفا، والاتحاد الأمريكي الجنوبي لكرة القدم، واتحاد كونكاكاف ومسؤولين تسويقيين، واعترف بعضهم بالتهم الموجهة إليه، فيما سيحاكم آخرون بدءا من نوفمبر المقبل.

المصدر: أ ف ب

أليكسي اسبر