روسيا ترد بحدة على هجوم أمريكي آخر على الرياضة في البلاد

الرياضة

روسيا ترد بحدة على هجوم أمريكي آخر على الرياضة في البلاد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tdh9

ردت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة الأمريكية، بحدة على بيان للخارجية الأمريكية يدعم الدعوة إلى تعليق عضوية الاتحادات الروسية في الاتحادات الرياضية الدولية مؤقتا.

ووصفت السفارة الروسية المبادرة بأنها معادية للروس ووصفتها بأنها جزء من حملة سخيفة لإلغاء البلاد.

وتمر الرياضة الروسية خلال الأشهر القليلة الماضية، بأوقات عصيبة. في الوقت الحالي، يخضع معظم الرياضيين الروس لعقوبة الاستبعاد من المسابقات الدولية، بينما يسمح للبعض بالمنافسة في البطولات فقط في وضع محايد.

وحرم المنتخب الروسي من فرصة التأهل إلى نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022"، كما حرم منتخب هوكي الجليد من فرصة المنافسة في بطولة العالم في فنلندا، حيث كان من الممكن أن يشارك المنتخب بكامل نجومه.

ويخضع لاعبو كرة السلة ورياضيو التزلج على الجليد وغيرهم للكثير للعقوبات.

ومدد الاتحاد الدولي للتزلج (FIS) فترة تعليق مشاركة الروس في الموسم الصيفي بأكمله.

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا يوم أمس الثلاثاء، أعلنت فيه الانضمام إلى الدعوة لاستبعاد الاتحادات الروسية من الاتحادات الرياضية الدولية. وحظيت المبادرة بدعم من قبل 34 دولة أخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة وألمانيا وبولندا وفنلندا والسويد ، كما تم اقتراح إخضاع بيلاروس أيضا للعقوبات.

إضافة إلى ذلك، طالبت المنظمة بإبعاد الأشخاص المرتبطين بشكل وثيق بروسيا وبيلاروس من المناصب المؤثرة في الاتحادات الرياضية الدولية، وكذلك التفكير في إمكانية تعليق بث الأحداث الرياضية في الدولتين.

أما بالنسبة للرياضيين، فقد تم اقتراح السماح لهم بالمشاركة في البطولات الدولية فقط في وضع محايد، وكذلك منعهم من استخدام الرموز والنشيد الوطني. وأيضا، يجب أن تتوافق أي بيانات أو رموز عامة مع "النهج المحايد".

أول من أطلق مبادرة الدعوة إلى استبعاد روسيا وبيلاروس من الرياضة الدولية، هو وزير الرياضة والسياحة في بولندا، كامل بورتنيتشوك، الذي أعلن في مطلع يوليو الماضي، توقيع زملائه على بيان مشترك يطالب بتعليق عضوية الدولة في المنظمات الرياضية.

أما بالنسبة لموقف الخارجية الأمريكية ، فقد ردت عليه السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة على الفور. وانتقدت الوزارة بشدة هذه المبادرة والدول الحليفة، ووصفت الهدف الرئيسي من ذلك هو "احتواء روسيا".

وجاء في بيان للسفارة، ما يلي: "لقد لفتنا الانتباه إلى هجوم آخر ضد روسيا من قبل الولايات المتحدة والدول التابعة لها، والتي لا تتخلى عن محاولات الحد من المشاركة الروسية في الأحداث الرياضية. ويتم ذلك بذريعة بعيدة المنال بزعم انتهاك التزاماتنا الدولية وانتهاك حقوق الإنسان في سياق العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا... نحن نعتبر هذه الخطوة مسيسة وتهدف، كما يقولون هنا، إلى "احتواء" بلادنا. في الوقت نفسه، من الواضح أن أوكرانيا مجرد ذريعة. بدأ اضطهاد الرياضيين الروس قبل وقت طويل من الأحداث الجارية. هذا جزء من حملة سخيفة لإلغاء روسيا".

ووصفت السفارة هذه التصرفات بأنها مثال على "المنافسة غير العادلة" التي تهدف إلى حرمان الرياضيين الروس من فرصة التنافس على قدم المساواة مع خصوم من دول أخرى.

كما ذكرت السفارة أن الرياضة يجب أن تبقى بعيدة عن السياسة، وأن استخدامها كأداة ضغط "يتعارض مع روح التنافسية والمنافسة الصحية".

المصدر: "russian.rt.com" 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا