بعد إثارة الجدل.. وزارة الشباب والرياضة التونسية تحقق في "إنجاز" السباح السبعيني بالهادي

الرياضة

بعد إثارة الجدل.. وزارة الشباب والرياضة التونسية تحقق في
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tanl

فتحت وزارة الشباب والرياضة التونسية تحقيقا موسعا، حول حقيقة خوض السباح التونسي نجيب بالهادي تحديا بقطعه 155 كيلومترا سباحة حرة دون انقطاع خلال زمن قياسي، أثار الشكوك حوله.

وقالت الوزارة في بيان مقتضب لها، إنه "تبعا للتشكيك الذي يحوم حول صحة المعطيات المتعلقة بالسباح التونسي نجيب بالهادي، ستتولى الوزارة التحقيق الجهات المعنية وإفادة الرأي العام".

وأولت وسائل الإعلام التونسية قبل عدة أيام اهتماما بالسباح التونسي نجيب بالهادي، البالغ 70 عاما، والذي زعم أنه تمكن من قطع مسافة نحو 155 كيلومتر في السباحة الحرة، بعدما بدأ رحلته من بانتيليريا الإيطالية وصولا إلى ساحل ياسمين الحمامات في تونس في فترة زمنية حوالي 60 ساعة، لم يتوقف فيها إلا فترات قليلة لتناول الدواء، وبذلك كسر رقما قياسيا جديدا.

ورغم الاحتفاء الكبير الذي أولته وسائل الإعلام والشعب التونسي بالسباح "العجوز"، إلا أن بعض خبراء السباحة شككوا في صحة هذا الإنجاز، من بينهم السباح الأولمبي التونسي أسامة الملولي، الذي أكد أن هذا الإنجاز غير حقيقي.

وكتب أسامة الملولي، عبر صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك": "وصمة عار وأكبر كذبة في تاريخ السباحة التونسية".

وأضاف الملولي أن "المهزلة الأكبر من هذه، أن بوابة الوزارة تعترف بالمهزلة وتشجع هذه السلوكيات".

كما أضاف الملولي والحاصل على 3 ميداليات أولمبية، والفائز بذهبية أولمبياد بكين عام 2008، في تصريحات لإحدى القنوات التونسية، أن الانجاز الذي حققه نجيب بالهادي مشبوها، مؤكدا أن أول تقييم للرياضي يتم من الناحية الفيزيولوجية، وأن بالهادي لم يحقق الشروط الفيزيولوجية المطلوبة.

بدوره ووسط كل تلك الاتهامات والتشكيك، دافع السباح السبعيني نجيب بالهادي عن إنجازه خلال حواره مع قناة "التاسعة" التونسية، موضحا أن هدوء البحر وقت السباحة ساعده على تحقيق هذا الإنجاز، كما أن هبوب الأمواج في مرحلة ثانية عزز من سرعته التي وصلت لـ7 كيلو مترات في الساعة: "للأسف هناك سوء فهم ولغط كبير، حيث أنني أثناء السباحة كنت أحصل على فترات راحة على متن باخرة طبقا لقواعد الاشتباك مع البحر".

المصدر: "وسائل إعلام تونسية"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا