العداءة الجنوب إفريقية المثيرة للجدل تسير على خطى بولت وتقتحم عالم كرة القدم

الرياضة

العداءة الجنوب إفريقية المثيرة للجدل تسير على خطى بولت وتقتحم عالم كرة القدم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/md7e

سارت العداءة الجنوب إفريقية المثيرة للجدل، كاستر سيمينيا، على خطى العداء الجامايكي الشهير يوسين بولت، باقتحامها عالم كرة القدم، والانضمام إلى صفوف فريق للسيدات في بلادها.

وبدأت سيمينيا التدريب مع نادي "JVW" الذي تملكه، جانين فان ويك، قائدة منتخب جنوب إفريقيا للسيدات، ولكنها لن تتمكن من المشاركة في المباريات إلا مع بداية الموسم المقبل في عام 2020، نظرا لأن سوق الانتقالات قد أغلق بالفعل.

وقالت سيمينيا في بيان لها، اليوم الجمعة: "ممتنة لهذه الفرصة وأقدر الحب والدعم الذي حصلت عليه بالفعل من الفريق".

وأضافت: "اتطلع لهذه المغامرة الجديدة، وأتمنى أن أسهم بكل ما في وسعي مع الفريق".

وتعرضت العداءة لخيبة أمل شديدة لعدم قدرتها على الدفاع عن لقب بطلة سباق 800 متر في بطولة العالم لألعاب القوى التي تحتضنها قطر في سبتمبر الحالي.

ولم تعف الجنوب إفريقية من القواعد الجديدة المفروضة من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى، والمتعلقة بهرمون "التيستوستيرون" بعد أن أعلنت المحكمة السويسرية الفدرالية العليا، في يوليو الماضي، إلغاء حكم سابق يقضي بوقف تطبيق تلك القواعد.

وذكر الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن الرياضيات اللاتي يعتقد أنهن ثنائيات الجنس ولديهن نسب عالية من هرمون التستوستيرون، بالنسبة لامرأة، يتمتعن بأفضلية غير عادلة على غيرهن، وأنه يجب ضبط مستويات الهرمونات من خلال عقاقير.

وكانت سيمينيا (28 عاما) قد خسرت استئنافا سابقا تقدمت به لدى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)، وبعدها لجأت إلى المحكمة السويسرية الفدرالية العليا، والتي أشارت إلى أنها لم تحسم القضية بشكل كلي حتى الآن.

وقالت العداءة بهذا الصدد: "لكن هذا لن يؤدي إلى ثنيي عن مواصلة الكفاح من أجل حقوق الإنسان لكل الرياضيات المعنيات بهذا الأمر".

وتوجت كاستر سيمينيا بالميدالية الذهبية لسباق 800 متر في كل من دورتي الألعاب الأولمبية "لندن 2012"، و"ريو دي جانيرو 2016"، كما أحرزت الميدالية الذهبية في بطولة العالم في الأعوام (2009 و2011 و2017).

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

حاول اغتصابها فقتلته ولم تعاقب.. هذه قصة "فتاة العياط" المصرية