"الغرفة النظيفة".. آخر مسكن للرواد قبل إطلاقهم إلى الفضاء!

الفضاء

صورة أرشيفية - عضو طاقم الرحلة رقم 55/56 رائد الفضاء أوليغ أرتيمييف، خلال عملية ضخ الهواء في بزة رائد الفضاء قبيل انطلاق الصاروخ "سويوز – إف غ" حاملا مركبة الفضاء "سويوز إم إس – 08" من المطار الفضائي في بايكانور
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ki4x

ينطلق رواد الفضاء الروس من قاعدة "بايكونور" الفضائية، وتتحمل الوكالة الطبية الحيوية الفدرالية الروسية المسؤولية عن صحتهم، وتتكفل بمنع الجراثيم من دخول منشآتهم الأرضية والفضائية.

وتنفذ الوكالة عملية تعقيم شاملة من الميكروبات، تضم سلسلة من الإجراءات الصارمة التي تسبق عملية إطلاق رواد الفضاء على متن المركبات المأهولة.

ويخضع الرواد للحجر الصحي قبل 21 يوما من انطلاقهم إلى الفضاء. كما تخضع المرافق والأدوات التي يستخدمونها للتعقيم المتكرر، وتشمل محل إقامتهم (الفندق) وسياراتهم وحافلاتهم وملاعبهم ومواقع تدريبهم.

ويأخذ الخبراء في الوكالة باستمرار عينات مخبرية من مختلف المرافق والأدوات للتحقق من وجود الجراثيم ومنعها من الانتقال إلى المركبة والمحطة الفضائية الدولية والفضاء الكوني بشكل عام.

ومن المعروف أن رواد الفضاء يعقدون عشية انطلاقهم إلى الفضاء مؤتمرات صحفية حيث يجيبون على أسئلة الصحفيين. لكن القليل يعرف أن زجاجا واقيا يفصلهم عن الصحفيين أثناء عقد المؤتمر الصحفي.

ويقوم خبراء الصحة بتعقيم مقصورة المركبة الفضائية. ويقيم رواد الفضاء قبل إطلاقهم إلى الفضاء بيوم واحد فيما يسمى بـ"الغرفة النظيفة"، حيث يخضعون للتعقيم الصحي الأخير، شأنهم شأن الحمولة التي تنطلق معهم إلى المحطة الدولية.

ومع كل تلك الإجراءات، ما يزال العلماء يجهلون إلى الآن مصدر الفيروسات والجراثيم التي جمعها رواد الفضاء عن السطح الخارجي للمحطة الفضائية الدولية، أثناء إجرائهم للتجارب هناك.

المصدر: تاس

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

العراق على صفيح ساخن.. نار الاحتجاجات تحيط بشركات النفط وتنتقل من مدينة لأخرى