الثقب الأسود يلد كواكب تشبه الأرض وينشر الحياة في المجرة

الفضاء

الثقب الأسود يلد كواكب تشبه الأرض وينشر الحياة في المجرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jxns

يبدو أن الثقب الأسود في وسط مجرة درب التبانة هو "مصنع أراض" أو يحتمل أنه "شريان نقل الحياة".

توصل إلى هذا الاستنتاج كل من "هوارد تشين" من جامعة نورث ويسترن و"جون فوربس" و"أبراهام لوب" من جامعة هارفرد.

من المعلوم أن الثقب الأسود في وسط درب التبانة محاط بغيوم من مواد تسقط فيه، وهي ذات درجة حرارة عالية جدا، ويصدر عن هذه الغيوم موجات كهرمغناطيسية مختلفة النطاق، يعرفها علماء الفلك بـ (Sgr A*) ، وبين الحين والآخر تحصل في الثقب الأسود ومضات على شكل أشعة سينية.

يقول فوربس موضحا "أردنا أن نعرف ما الذي تفعله ومضات (Sgr A*) في الكواكب المحيطة، وتبين لنا أن الثقب الأسود يمكنه تغيير حياة الكواكب جذريا".

كما تبين للعلماء أن ومضات الأشعة السينية والأشعة فوق البنفسجية وخاصة الشديدة منها، تخلع الغلاف الغازي من الكواكب، وتحولها إلى "سوبر أرض"، ويعتقد الباحثون أنهم وصفوا كيفية تشكيل هذه العوالم بالقرب من مركز المجرة.

كما اتضح للباحثين أن متوسط المسافة بين النجوم التي لها "سوبر أرض" هو 500-5000 وحدة فلكية، حيث أن كثافة النجوم في المنطقة الوسطى من المجرة أعلى بـ 10 ملايين مرة من منطقة الأرض.

وهذه المنطقة من مجرة درب التبانة ترفع من فرص الرحلات بين النجوم، حيث يكون من الصعب القضاء على بعض الأحياء المجهرية، وتصبح ذرات الغبار المنتشرة في الفضاء بمثابة شرايين النقل.

وبحسب أبراهام لوب، "هذه العملية قد تعطي الحياة فرصة للقتال والبقاء على قيد الحياة".

المصدر:فيستي. رو

كامل توما

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فضيحة جنسية بطلها "راق شرعي" تهز المغرب!