هل تنتشر الحياة الأرضية في المجرة عبر الغبار؟

الفضاء

هل تنتشر الحياة الأرضية في المجرة عبر الغبار؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jk9q

قال عالم الفلك في جامعة إدنبره البريطانية أرخون بيرره إن الغبار الفضائي قد يكون سبب انتشار الحياة الأرضية في مجرتنا.

وقال العالم في مقال نشرته مجلة "Astrobiology" العلمية إن نحو 100 طن من الغبار الفضائي تسقط كل يوم على الأرض. ويتراوح وزن جسيماتها بين 10 قوة-18 وغرام واحد. أما سرعة جسيمات الغبار فتبلغ 10-70 كيلومترا في الثانية، وهي سرعة هائلة حسب مقاييس الأرض.

ويرى العالم الاسكتلندي أن بإمكان هذا الضيف الفضائي دفع جسيم أرضي آخر إلى الفضاء نتيجة الاصطدام به في الغلاف الجوي.

ويقول البعض إن تلك السرعة الهائلة تجعل جسيمات الغبار الفضائي تطير في سحابة من اللهب، "فهل توجد في الغلاف الجوي بكتيريا بمقدورها تحمل درجة حرارة كهذه؟".

وأجاب أرخون بيرره على هذا السؤال قائلا إن ذلك يجري في الطبقات الكثيفة من الغلاف الجوي. أما على ارتفاع 100 كيلومتر فلا يلقى جسيم بقطر ميكرومتر واحد يطير بسرعة 20 كيلومترا في الثانية أي مقاومة هوائية. ويعني ذلك أنه لا بد من أن تكون هناك آلية ترفع الميكروبات إلى الطبقات العليا للغلاف الجوي حيث يمكن أن تصطدم بالغبار الفضائي الذي يقذف بها لتجوب المجرة.

وقال العالم الاسكتلندي إن هناك أكثر من ظاهرة أرضية بوسعها رفع البكتيريا إلى هذا الارتفاع. ومن بينها ثوران البراكين والحقول الكهربائية للغيوم الرعدية والرياح العمودية في الغلاف الجوي.

وقد أثبت العلماء أن الأعاصير تتسبب في نشر جزيء واحد من البكتيريا، على أقل تقدير، في كل سنتيمتر مربع من الجو على ارتفاع 10 كيلومترات. واكتشفت ميكروبات أيضا على ارتفاع 41 كيلومترا بعد وقوع الإعصار. وعلاوة على ذلك فقد سجل على ارتفاع 80-100 كيلومتر ما يسمى بـ "السحب الفضية"، ويعتقد أنها تتألف جزئيا من الغبار الأرضي. إذن فهناك سبل كثيرة تجعل الميكروبات تقع في الطبقات العليا للغلاف الجوي.

ولا يستبعد بيرره أن دوران الأرض حول محورها والتسارع الناجم عنه قد يكسب الجسيمات الأرضية سرعة عشرات الكيلومترات في الثانية، ما يعد كافيا لانفصالها عن المدار الأرضي ومغادرة منظومتنا الشمسية.

وتساءل العالم، هل تبقى الميكروبات على قيد الحياة خلال رحلتها الفضائية الطويلة، وقال: "حتى إذا ماتت فإن تركيبها المعقد يمكن أن يشكل مصفوفة قد يتم على أساسها تجميع كائن حي ما على سطح كوكب آخر".

المصدر: نوفوستي

يفغيني دياكونوف