اكتشاف كوكب غريب يشبه "الرغوة البلاستيكية"

الفضاء

اكتشاف كوكب غريب يشبه كوكب منتفخ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iu0m

عثر علماء الفلك في كوكبة Sextans على كوكب غريب يتألف من مادة تشبه الرغوة البلاستيكية من حيث خفتها.

وقال العالم في جامعة ليهاي الأمريكية، جوشوا بيبر، إن هذا الكوكب انتفخ  إلى حد بعيد لتزيد أبعاده عن أبعاد المشتري بنسبة 40%، لكن وزنه أقل من المشترى بـ5 مرات. وكثافته تعادل الرغوة البلاستيكية تقريبا، ما جعل غلافه الجوي منتفخا وكبيرا.

وقد حقق العلماء في الآونة الأخيرة نجاحات كبيرة في دراسة "المشتريات الساخنة"، وهي الكواكب الكبيرة التي يشبه غلافها الجوي الساخن غلاف المشتري وزحل، والذي يتألف أساسا من الهيدروجين والهليوم والهيدروكربونات. واكتشف العلماء في سماواتها سحبا زجاجية ورصاصية تتساقط منها أمطار من الأحجار الكريمة.

وقد عثر بيبر وزملاؤه على "مشتر ساخن" آخر في كوكبة Sextans، وذلك في أثناء رصد نجم HD 93396، بصفته مثيلا كبير السن للشمس يبعد عنها 320 سنة ضوئية، وذلك بواسطة مرصدين أوتوماتيكيين في الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا.

واعتقد العلماء بداية أن هذا الكوكب عبارة عن عملاق غازي، أو حتى قزم بني. إلا أن الأرصاد اللاحقة أظهرت كوكبا صغيرا نسبيا أطلق عليه KELT-11b، انتفخ غلافه الجوي إلى حد بعيد، حيث تعادل كثافته 0.09 غرام لسنتيمتر مكعب واحد، ما يزيد قليلا عن كثافة الرغوة البلاستيكية. ويكمن سبب ذلك في قرب الكوكب من نجمه HD 93396، الذي يبعث بطاقة هائلة في مرحلة أخيرة من عمره، أي قبل تحوله إلى عملاق أحمر.

ويقوم الكوكب بدورة تامة حول نجمه خلال 5 أيام أرضية. لذلك فإن درجة الحرارة على سطحه بلغت 1400 درجة مئوية. ولفت كوكب KELT-11b انتباه العلماء الذين يدرسون التركيب الكيميائي للكواكب العمالقة بحثا عن آثار للحياة في كواكب بعيدة تشبه الأرض.

المصدر:نوفوستي

يفغيني دياكونوف

 

 

 

توتير RTarabic