معسكرات تدعم الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي على المريخ عام 2028

الفضاء

معسكرات تدعم الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي على المريخ عام 2028 معسكرات تدعم الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي على المريخ عام 2028
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iotw

يخطط فريق طموح من مستكشفي الفضاء لإنشاء "قاعدة معسكر المريخ" في المدار حول الكوكب الأحمر، بحلول عام 2028.

ومن المقرر أن تقوم البعثة المكونة من 6 رواد فضاء، باستكشافات علمية لجمع الصور والبيانات من مواقع متعددة على هذا الكوكب على مدى عام كامل، تمهيدا لبعثات الاستيطان البشري.

وكشفت شركة لوكهيد مارتن العملاقة في مجال الصناعات الجوية، لأول مرة عن خططها لإرسال البشر إلى المريخ، خلال العام الماضي، ولكن في مؤتمر عقد مؤخرا، تم الكشف عن تفاصيل جديدة عن خطط الشركة لاستخدام الواقع الافتراضي للتحكم بالمسبار على سطح الكوكب في الوقت الحقيقي وحتى للبحث عن علامات الحياة في الفضاء.

وستقوم البعثة التي ستدوم 12 شهرا بجمع البيانات لمساعدة بعثات استيطان المريخ، مثل تلك البيانات التي تقوم ناسا وسبيس إكس بتطويرها في اختيار أفضل لمكان استقرار البشر على سطح الكوكب الأحمر.

وسيستخدم طاقم البعثة الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي للتحكم بالمسبار على سطح الكوكب في الوقت الحقيقي، وسيتم نقل عينات من الصخور والتربة التي سيأخذها المسبار من المريخ إلى قاعدة المعسكر لتحليلها بشكل أسرع، حيث صرح أعضاء الفريق بأن هذه العينات قد تساعد في البحث عن علامات الحياة على الكوكب.

وكانت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية تناقش خططها مع عدد من المهندسين والعلماء منذ إعلانها لأول مرة عن خطتها لإرسال البشر إلى المريخ وإنشاء معسكر هناك.

وكشفت الشركة عن هذه التفاصيل الجديدة خلال المؤتمر الـ 48 للعلوم الكوكبية والقمرية (LPSC)، والذي عقد بين 21 و25 مارس الماضي في وودلاندز بولاية تكساس.

وقال الدكتور، ستيف جولي، كبير مهندسي الطيران المدني في شركة لوكهيد مارتن "نناقش في هذا الاجتماع قضايا لجعل الاكتشافات العلمية أكثر فعالية من خلال وجود العلماء على مقربة من الأجهزة الجوالة على سطح المريخ أو في الغلاف الجوي له"، فعلى سبيل المثال، يمكن لجيولوجي متواجد في المعسكر على سطح الكوكب الأحمر اتخاذ قرارات سريعة.

وقال توني أنتونيلي، رائد فضاء ناسا، إن حلم السفر إلى المريخ يمكن أن يتحقق بحلول عام 2028، وأضاف إن "الشركة لا تنتظر نوعا من السحر للوصول إلى هدفها، إذ ستعتمد المركبة الفضائية على التكنولوجيا الحالية، لإرسال ستة من رواد الفضاء فى جميع أنحاء الكوكب الأحمر، وهى المهمة التي يمكن إنجازها خلال فترة تتراوح بين 10 إلى 12 سنة، ليتمكنوا من القيام بالكثير من الاستكشافات العلمية وتحليل الصخور والتربة والعينات على المريخ، والتأكد من المكان المثالي لهبوط البشر على سطح الكوكب الأحمر".

وتابع قائلا إن "على المهتمين التفكير في ما إذا كان على البشر السفر للمريخ بشكل جماعي، يتضمن الحكومة والمشاركات الدولية، فهذه مهمة قومية للمواطنين على كوكب الأرض، وهناك دور على كل شخص القيام به".

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تواصل فيه وكالة ناسا تنفيذ طلب إدارة، دونالد ترامب، لتقييم جدوى إرسال طاقم حول القمر مع أول رحلة لنظام إطلاق الصاروخ (SLS) ومركبة أوريون الفضائية.

وكشفت لوكهيد مارتن لأول مرة أنها ستنضم إلى سباق السفر إلى المريخ في مايو 2016 في قمة "البشر إلى المريخ" في واشنطن.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

توتير RTarabic