العلماء يلمحون كويكبا قادما قبل ساعات من اصطدامه بالأرض!

الفضاء

العلماء يلمحون كويكبا قادما قبل ساعات من اصطدامه بالأرض!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u8xl

للمرة السادسة فقط في التاريخ المسجل، تمكن علماء الفلك من التقاط لمحة عن كويكب قبل أن يصطدم بالأرض.

وفي 19 نوفمبر 2022، قبل ما يقرب من أربع ساعات من الاصطدام، اكتشف مسح "كاتالينا سكاي" كويكبا اسمه 2022 WJ1 على مسار داخلي.

وكان 2022 WJ1 أصغر من أن يُحدث أي ضرر جسيم، لكن اكتشافه يظهر أن تقنيات مراقبة الكويكبات في العالم تتحسن، ما يمنحنا فرصة أفضل لحماية أنفسنا من سقوط الصخور الفضائية - تلك الكبيرة التي قد تحدث بعض الضرر بالفعل.

وعلى الرغم من أن الفضاء في الغالب عبارة عن مساحة، إلا أن هناك مجموعة من عدم وجود مساحة فيه أيضا.

ويوجد في الغالب كويكبات تدور حول الشمس بطريقة تجعلها قريبة من مدار الأرض. ونسميها كويكبات قريبة من الأرض، وفي وقت كتابة هذا التقرير، تم فهرسة 30656 منها. 

ومع ذلك، من الجيد البقاء على اطلاع بما يدور في الفضاء من حولنا، وصقل قدراتنا في العثور على صخور مخادعة تفكر في صنع مدخل كبير.

وتم الكشف عن 2022 WJ1 في الساعة 04:53 بالتوقيت العالمي المنسق في 19 نوفمبر 2022، بواسطة مرصد Mount Lemmon، وهو جزء من شبكة كاتالينا. وواصل الباحثون مراقبة الجسم، والتقاط أربع صور سمحت لعلماء الفلك بتأكيد الاكتشاف، وإبلاغ مركز الكواكب الصغرى التابع لـ IAU في الساعة 05:38 بالتوقيت العالمي المنسق.

وكانت هذه الصور الأربع كافية لحساب مسار الكويكب عبر السماء، حيث وجدت برامج مراقبة التأثير المتعددة أن الصخرة لديها فرصة بنسبة 20% للسقوط في مكان ما في قارة أمريكا الشمالية.

وسمحت ملاحظات المتابعة للعلماء بتحسين قياساتهم، مع إعطاء الوقت والمكان. وشوهد 2022 WJ1 منطلقا عبر السماء ككرة نارية خضراء زاهية، فوق منطقة Golden Horseshoe في جنوب أونتاريو، كندا.

وكان هذا الاكتشاف أول نيزك متوقع على الإطلاق يسقط فوق منطقة مكتظة بالسكان، لكن الصخرة لم تكن تشكل خطرا. ويبلغ عرضه حوالي متر واحد (3.3 قدم) عند دخوله الغلاف الجوي للأرض، ما يجعله أصغر كويكب تم رصده حتى الآن قبل دخول الغلاف الجوي حتى الآن.

وهنا تحول إلى صاعقة مشتعلة وتحطم، وسقط على الأرض كقطع أصغر سقطت في الغالب في مياه بحيرة أونتاريو. ويجب أن تكون معظم قطع النيزك التي يمكن تحديد موقعها عبارة عن قطع صغيرة من الحطام؛ يأمل العلماء في استعادة بعضها لدراسة الكويكب بشكل أكبر.

ويعد اكتشاف 2022 WJ1، والتنسيق العالمي الذي تتبعه، دليلا رائعا على مدى حساسية التكنولوجيا التي نمت بها، وروعة التعاون البشري لفهم الصخور الفضائية المارقة بشكل أفضل.

وبالطبع، تمثل هذه الملاحظات فرصة نادرة لدراسة ما يحدث للكويكبات عندما تدخل الغلاف الجوي للأرض.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مونديال 2022.. سويسرا تهزم صربيا وتبلغ ثمن النهائي (فيديو)