رسميا.. ناسا تؤكد اكتشاف 5000 عالم خارج النظام الشمسي!

الفضاء

رسميا.. ناسا تؤكد اكتشاف 5000 عالم خارج النظام الشمسي!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/snfi

في يناير 1992، غيّر جسمان كونيان مجرتنا إلى الأبد. ولأول مرة، كان لدينا دليل ملموس على وجود كواكب خارج المجموعة الشمسية، أو كواكب خارجية، تدور حول نجم غريب.

والآن، بعد أكثر من 30 عاما بقليل، شهد 21 مارس هذا الأسبوع علامة بارزة للغاية لتأكيد وجود أكثر من 5000 كوكب خارج المجموعة الشمسية. ولكي نكون دقيقين، وُثّق الآن 5005 من الكواكب الخارجية في أرشيف ناسا للكواكب الخارجية، ولكل منها خصائصه الفريدة.

وظهر كل واحد من هذه الكواكب الخارجية في بحث تمت مراجعته من قبل الأقران، ولوحظ باستخدام تقنيات كشف متعددة أو طرق تحليل. والاختيارات غنية بمتابعة الدراسة لمعرفة المزيد عن هذه العوالم بأدوات جديدة، مثل تلسكوب جيمس ويب الفضائي الذي أطلق مؤخرا، وتلسكوب Nancy Grace الروماني القادم.

وتقول عالمة الفلك جيسي كريستيانسن، من معهد ناسا لعلوم الكواكب الخارجية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا: "إنه ليس مجرد رقم. كل واحد منها هو عالم جديد، كوكب جديد تماما. أنا متحمسة لكل واحد لأننا لا نعرف أي شيء عنها". وأول عالمين تم تأكيدهما على الإطلاق، اكتشفهما علماء الفلك ألكسندر وولشزكان وديل فريل، كانا كواكب خارجية بحجم 4.3 و3.9 أضعاف كتلة الأرض، تدور حول نجم ميت يُعرف باسم النجم النابض بالمللي ثانية، والذي يرسل نبضات من موجات الراديو على النطاقات الزمنية بالميلي ثانية.

واكتُشف كوكب ثالث خارج المجموعة الشمسية، أصغر بكثير من كتلة الأرض بمقدار 0.02 مرة، يدور حول نجم، في عام 1994. 

واقترح الاكتشاف أن المجرة يجب أن تعج بالأجسام. والنجوم النابضة هي نوع من النجوم النيوترونية: النوى الميتة للنجوم الضخمة التي طردت معظم كتلتها، ثم انهارت تحت تأثير جاذبيتها. كما أن عملية تشكيلها شديدة للغاية، وغالبا ما تنطوي على انفجارات هائلة.

واستندت التقنية المستخدمة في تحديد هذه الكواكب الخارجية إلى التوقيت المنتظم جدا للنبضات القادمة من النجم، والتي تم تغييرها بشكل طفيف جدا بفعل تأثير الجاذبية للأجسام المدارية.

وعندما ابتكر عالم الفلك ويليام بوروكي من وكالة ناسا طريقة العبور، والتي تلاحظ الانخفاضات الخافتة المنتظمة في ضوء النجوم مع مرور كوكب خارج المجموعة الشمسية بيننا وبين النجم المضيف، انفجر علم الكواكب الخارجية.

وساهم تلسكوب كيبلر الفضائي، الذي أطلق في عام 2009، بأكثر من 3000 كوكب خارجي مؤكد في القائمة، مع 3000 مرشح آخر.

وبالإضافة إلى طريقة العبور، يمكن لعلماء الفلك دراسة تأثير الجاذبية الذي تمارسه الكواكب الخارجية على النجوم المضيفة.

ونظرا لأن دراسة الكواكب الخارجية مباشرة صعبة للغاية - فهي صغيرة وخافتة جدا وبعيدة جدا وغالبا ما تكون قريبة جدا من نجم ساطع يغرق ضوؤه أي شيء قد يعكسه كوكب خارج المجموعة الشمسية - لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه. ولا يزال هناك أيضا الكثير من العوالم خارج حدود الاكتشاف الحالية.

ولكن في السنوات المقبلة، ستتراجع هذه العتبات أمام تقدم التكنولوجيا وتقنيات التحليل الجديدة، وقد نجد مجموعة متنوعة من العوالم تتجاوز أحلامنا الأكثر غرابة. 

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا