تلسكوب ناسا يلتقط صورة رائعة لمجرة ذات ماض متفجر على بعد 57 سنة ضوئية منا

الفضاء

تلسكوب ناسا يلتقط صورة رائعة لمجرة ذات ماض متفجر على بعد 57 سنة ضوئية منا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s0pc

التقط تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا ووكالة الفضاء الأوروبية مشهدا جانبيا لمجرة NGC 3568 الحلزونية على بعد نحو 57 مليون سنة ضوئية من مجرة ​​درب التبانة في كوكبة قنطورس.

وفي عام 2014، وصل الضوء من انفجار مستعر أعظم في NGC 3568 إلى الأرض، وهو توهج مفاجئ للضوء ناجم عن الانفجار العملاق المصاحب لموت نجم ضخم.

واكتشفت مجرة NGC 3568 في 21 أبريل 1835 بواسطة عالم الفلك الإنجليزي جون هيرشل، وتعرف بأسماء أخرى أيضا وهي AGC 27752 وESO 377-20 وLEDA 33952 وIRAS 11084-3710.

وتعد NGC 3568 عضوا في مجموعة NGC 3557، وهي عبارة عن مجموعة من 12 مجرة.

وفي حين أن معظم الاكتشافات الفلكية هي من عمل فرق من علماء الفلك المحترفين، وقع اكتشاف هذا المستعر الأعظم من قبل فلكيين هواة يشكلون جزءا من مرصد Backyard Observatory Supernova Search في نيوزيلندا، والذي أطلق عليه اسم 2014dw.

وغالبا ما يقوم علماء الفلك الهواة باكتشافات مثيرة للاهتمام، خاصةً في الظواهر الفلكية العابرة مثل المستعرات الأعظمية والمذنبات.

وتأتي ملاحظة هابل هذه من ثروة من البيانات التي جمعها لتمهيد الطريق لعلوم المستقبل من خلال تلسكوب جيمس ويب الفضائي القادم من ناسا بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الكندية.

ومن خلال الجمع بين الملاحظات الأرضية وبيانات من كاميرا هابل المتقدمة للاستطلاعات وكاميرا المجال الواسع 3 (WFC3)، بنى علماء الفلك كنزا من البيانات حول الاتصالات بين النجوم الفتية وسحب الغاز البارد التي تتشكل فيها.

ويتمثل أحد الأهداف العلمية الرئيسية لتلسكوب جيمس ويب في استكشاف دورة حياة النجوم، لا سيما كيف وأين تولد النجوم.

ونظرا لأن جيمس ويب يراقب أطوال موجات الأشعة تحت الحمراء، فسيكون قادرا على النظر عبر سحب الغاز والغبار في المشاتل النجمية ومراقبة النجوم الوليدة بداخلها.

وستسمح حساسية خليفة هابل، جيمس ويب، الرائعة لعلماء الفلك بالتحقيق المباشر في النوى النجمية الخافتة، وهي المراحل الأولى من ولادة النجوم.

المصدر: phys.org

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا