ما سبب اهتمام الولايات المتحدة بمشروع الزهرة الروسي؟

الفضاء

ما سبب اهتمام الولايات المتحدة بمشروع الزهرة الروسي؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lloa

قررت الولايات المتحدة المساهمة في مشروع روسيا المتعلق بإطلاق مسبار إلى كوكب الزهرة، لأسباب اقتصادية وللاستفادة من الخبرة السوفيتية الكبيرة في الهبوط على الكوكب.

وتقول لودميلا زاسوفا، كبيرة الباحثين في معهد بحوث الفضاء الروسي في تصريح لوكالة نوفوستي: "أعتقد أن غالبية جوانب المشروع، بما فيها الناحية الاقتصادية، تهم الولايات المتحدة. لأنه على الرغم من قرب الكوكب من الأرض، إلا أنه يحتاج إلى دراسة طويلة الأمد من المدار، وإجراء قياسات من قبل المحطات السطحية ومنصات الغلاف الجوي. وهذه المهمة الصعبة، وعندما تنفذها وكالتان، تصبح أقل تكلفة، إضافة إلى استخدام الخبرة والإمكانيات العلمية لكل طرف".

وتضيف زاسوفا قائلة إن الجانب الأمريكي مهتم بالخبرة التقنية للاتحاد السوفيتي، لأن المنصة التي ابتكرتها مؤسسة "لافوتشكين" العلمية الإنتاجية هبطت 10 مرات بنجاح على سطح كوكب الزهرة. ونتيجة لدراسة الاتحاد السوفيتي للكوكب بصورة مكثفة، أطلق عليه اسم "الكوكب الروسي".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع كان يجب أن ينفذ عام 2026 باستخدام صاروخ "أنغارا" الروسي. وفي عام 2013، أعرب الجانب الأمريكي عن اهتمامه بهذا المشروع، لذلك، تشكلت في العام نفسه لجنة عمل علمية مشتركة لدراسة كوكب الزهرة، على أساس المشروع الروسي "Venera-D". ولكن بعد أحداث أوكرانيا في عام 2014، توقف عمل اللجنة المشتركة، وفي عام 2015 عادت إلى نشاطها من جديد. ويتضمن المشروع إرسال محطة مدارية ومحطة هبوط روسية ومحطة علمية أمريكية صغيرة.

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا