لماذا تحتفل روسيا والغرب بعيد الميلاد في تاريخين مختلفين؟

مجتمع

لماذا تحتفل روسيا والغرب بعيد الميلاد في تاريخين مختلفين؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l99z

يحتفل الروس البروتستانت والكاثوليك بعيد الميلاد تزامنا مع الغرب، لكن الروس الأرثوذوكس يفعلون ذلك، في 7 يناير من كل عام، حيث يمثلون اليوم 80% من مجمل سكان روسيا. 

ويعود سبب احتفال الروس والغرب في وقتين مختلفين إلى ما قبل عام 1918، أي عندما كان الروس يتبعون تقويما زمنيا يختلف عن التقويم الغربي الدارج، واسمه تقويم "جوليان" وكان متأخرا عن التقويم الغريغوري (الغربي)، بأسبوعين فقط.

ومع قدوم الثورة البلشفية عام 1918، اعتمد البلشفيون التقويم الغريغوري لأول مرة في روسيا، بينما أبقت الكنيسة الأرثوذكسية على تقويم جوليان حتى اليوم.

وبمعنى آخر، يحتفل الروس الأرثوذكس بالميلاد، في 25 ديسمبر أيضا، لكن تبعا لتقويم "جوليان" الخاص بهم، والذي يصادف، 7 يناير في التقويم الغريغوري. لذلك فإن العطلة الرسمية للميلاد ورأس السنة في روسيا هي من تاريخ 31 ديسمبر ولغاية 8 يناير.

وعلاوة على ما سبق، لا توجد في ثقافة الميلاد الروسية شخصية "بابا نويل" كما الحال لدى الغرب، كما لا يتبادل الروس الهدايا على نطاق واسع في 7 يناير، كما هو متعارف عليه بكثرة في الغرب، مع قدوم 25 ديسمبر.

المصدر: RBTH

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بآيات قرآنية وتحية الإسلام.. افتتاح جلسة للبرلمان النيوزيلندي