"لدي حلم" يُلهم حفيدة مارتن لوثر كينغ بعد 50 عاما على اغتياله

مجتمع

يولاندا رينيه كينغ، حفيدة الناشط الأمريكي الأسود الراحل مارتن لوثر كيبغ وهي تشبك يدها بيد صديقتها البيضاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k20f

لدي حلم بأن أطفالي سيعيشون يوما ما في دولة لا يُحكم عليهم فيها على أساس لون بشرتهم، وإنما شخصهم وأفعالهم، وأن تشتبك أيادي أبناء السود مع البيض ويمشون معا إخوة وأخوات.

هذه كلمات من الخطاب الشهير " لدي حلم"، للناشط الأمريكي الأسود من أجل الحقوق المدنية، مارتن لوثر كينغ الذي ألقاه في أغسطس عام 1963، بمناسبة مرور100 عام على تحرير العبيد في الولايات المتحدة الأمريكية، ونال هذا الخطاب شهرة عالمية وترجم إلى معظم لغات العالم، وانتهت حياة لوثر بشكل مأساوي في الـ 4 من أبريل 1968، وهو في الـ 39 من عمرة، فقد اغتيل عندما كان في شرفة فندق كان يقيم فيه في مدينة ممفيس بولاية تينيسي الأمريكية.

وقال كينغ أيضا في "لدي حلم":" أعلن أحد الأمريكيين العظام (الرئيس الأمريكي أبراهام لينكون)، قبل 100 عام، بيان تحرير العبيد، والذي نقف الآن في أثر من آثاره، وكان ذلك القرار العظيم بمثابة شعلة تهتدي بها آمال الملايين من العبيد الزنوج، فجاء القرار كفجر ضاحك ليُنهي ليل العبودية الطويل، ولكن بعد 100 عام، يجب علينا أن نواجه الحقيقة المأساوية وهي أن الزنجي لا يزال مكبلا بقيود العزل العرقي، وأغلال العنصرية، ولا يزال يعيش على جزيرة فقر وحيدة في وسط محيط فسيح من الرخاء الاقتصادي".

ولم يطالب كينغ بالعدالة لأبناء جلدته من أصول أفريقية فحسب، بل لجميع الفقراء والمهمشين في الولايات المتحدة، فضلا عن معارضته العلنية الشديدة للحرب التي كانت تشنها حينها واشنطن على فيتنام.

وكان مارتن لوثركينغ، بطل الكفاح السلمي من أجل الحقوق المدنية للأمريكيين السود، يخضع بشكل مستمر لمضايقات من قبل الشرطة الفدرالية الأمريكية، على الرغم من أن نضاله ضد التمييز العنصري اتخذ طابعا سلميا.

وبعد مرور 50 عاما على وفاة كينغ، تناقلت وسائل إعلام هتافات حفيدته الطفلة يولاندا كينغ ذات التسعة أعوام في مظاهرة حاشدة، نظمتها حركة "مسيرة من أجل حياتنا" التي شكلها طلاب بعد إطلاق نار جديدة داخل مدرسة في فلوريدا، مستلهمة مقدمة خطاب جدها: "لدي حلم، طفح الكيل، يجب ألا يكون هناك أسلحة في هذا العالم".

المصدر: RT

علي الخطايبة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فضيحة جنسية بطلها "راق شرعي" تهز المغرب!