كيف تفاعل أهل الفن مع رحيل "ثعلب المخابرات" سمير الإسكندراني؟

مجتمع

كيف تفاعل أهل الفن مع رحيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oivh

تفاعل عدد كبير من جمهور ومحبي وأصدقاء الفنان المصري سمير الإسكندراني مع خبر وفاته مساء أمس الخميس عن عمر ناهز 82 عاما، وأعادوا إلى الذاكرة وصفه بـ"ثعلب المخابرات".

وبعد هنيهات من وفاته بمستشفى النزهة الدولي في القاهرة عقب أزمة صحية، نعاه نقيب الموسيقيين هاني شاكر في بيان قائلا إن الفنان الراحل "أحد الرموز الفنية التي قدمت تراثا فنيا حفظته الأجيال، وبطولة وطنية خلدتها سجلات المخابرات المصرية، وقدم طوال مشواره الفني عشرات الأغاني المميزة".

كما نعاه عدد كبير من الفنانين والموسيقيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي منهم الممثل والمخرج محمد صبحي الذي كتب في حسابه على "فيسبوك": "بكل الحزن والأسى تلقيت نبأ وفاة الصديق والزميل الفنان سمير الإسكندراني، هذا الرجل الوطني العظيم، ثعلب المخابرات المصرية ضد الصهيونية، المطرب المثقف الراقي والحنجرة الرائعة التي عزف عليها أجمل الألحان".

ولِد سمير فؤاد الإسكندراني في فبراير من العام 1938 بحي الغورية في العاصمة المصرية القاهرة، وكان عاشقا للفن والأدب. تخرج في كلية الفنون الجميلة بجامعة القاهرة، وعمل في القسم الإيطالي في الإذاعة المصرية، وكان يقيم أمسيات فنية وأدبية في منزله بتشجيع من والده.

تأثر الإسكندراني بالشيخ زكريا أحمد، وسافر إلى إيطاليا بعد الحصول على منحة دراسية في الأدب، وأطلق عليه لقب "الثعلب المصري" حيث كان أحد رجال المخابرات المصرية. 

روى في العديد من البرامج التلفزيونية محاولة تجنيد إسرائيل له في الستينيات أثناء وجوده في إيطاليا ولجوئه للمخابرات المصرية آنذاك وإسهامه في الإيقاع ببعض الجواسيس الأجانب في مصر.

قدم مسيرة فنية حافلة بدأها في العام 1958، طرح خلالها عددا من الأغاني الشهيرة منها: يا صلاة الزين، يا نخلتين في العلالي، يا رب بلدي وحبايبي، بنعاهدك يا غالية، في حب مصر، مين اللي قال، طالعة من بيت أبوها، وزفوا الخبر.

المصدر: صحف مصرية

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا