كيف تغيرت حياة المتصلين مباشرة ببوتين عام 2017

أخبار روسيا

كيف تغيرت حياة المتصلين مباشرة ببوتين عام 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kc65

عشية برنامج "الخط المباشر" السنوي مع الرئيس فلاديمير بوتين تسلط RT الضوء على ما تغير في مصير بعض المواطنين الذين اتصلوا بالرئيس وطلبوا حل مشاكلهم، خلال خط العام الماضي.

وتعكف وسائل الإعلام الروسية على متابعة الوعود التي يقطعها الرئيس بوتين خلال اتصاله المباشر بعد مرور عام للوقوف على مدى تطبيقها ويعاد طرحها ومتابعة القصة.

راتبي لا يكفي !

أليونا أوستالتسوفا، المعلمة في إحدى المدارس الابتدائية بمدينة شيليخوف الواقعة في مقاطعة إركوتسك في جنوب شرق روسيا، تمكنت من الاتصال بالرئيس الروسي العام الماضي واشتكت من راتبها المنخفض الذي، كما قالت، لم يبلغ 16.5 ألف روبل خلال فترة سنة ونصف السنة من عملها في المدرسة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحد الأدنى لمعدل الرواتب في روسيا بات مساويا لمستوى الحد الأدنى للمعيشة ليصل إلى نحو 11 ألف روبل، بدءا من 1 مايو الماضي.

وقالت أليونا إنها تحب العمل بالمدرسة والعمل مع الأطفال، لكن "الراتب لا يترك خيارا" لها، وتساءلت: "كيف يمكن العيش بتلك الأموال؟"

 

وتعهد الرئيس بالنظر في قضيتها، ما أطلق حملة تفقدية في مدارس المنطقة.

والآن، بعد مرور سنة من مشاركتها في الخط المباشر مع الرئيس، قالت المعلمة لـ RT إن الرد على طلبها كان سريعا، إذ وصل مفتشون من لجنة التحقيق الفيدرالي والنيابة العامة وهيئة تفتيش العمل، فضلا عن وزارة التعليم الإقليمي إلى المدرسة التي تعمل فيها، لكنهم لم يعثروا على أي تجاوزات بحقها من قبل إدارة المدرسة. 

إضافة إلى ذلك، أكدت أليونا أن السلطات المحلية زادت راتبها الشهري، لكنه لم يبلغ بعد 30 ألفا.

هكتار من الأرض خلال 10 أيام

وطلب إيفان تاركين، مواطن مدينة فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا، خلال مداخلته في "الخط المباشر" 2017 من الرئيس بوتين إزالة القيود البيروقراطية القائمة أمام إطلاقه مشروعا زراعيا خاصا به.

وتوجه تاركين إلى الرئيس بعد عجزه عن الحصول على قطعة أرض من خلال مشاركته في برنامج "هكتار من الأرض في الشرق الأقصى" الحكومي الذي ينص على أن "كل مواطن روسي يحق له الحصول على قطعة أرض تبلغ مساحتها هكتارا واحدا في الشرق الأقصى الروسي للاستخدام المجاني خلال 5 سنوات".

ووصف المواطن في حديثه مع الرئيس كيفية تطبيق البرنامج بـ"المضايقة والإهانة".

 

وكان الاستغراب الشديد من المشكلة الذي أعرب عنها الرئيس كافيا لتسرع السلطات المحلية في حلها.

وقال تاركين إن جميع الصعوبات تم حلها خلال 10 أيام بعد الخط المباشر، حيث  جهزت السلطات كل الوثائق المطلوبة دون مشاركته ومنحته أرضا أخيرا.

 

ملف النفايات في ضواحي موسكو

واضطرت يلينا ميخائيلوفا إلى رفع شكوتها إلى الرئيس من معاناة سكان المناطق المحيطة بمكب النفايات "كوتشينو" قرب مدينة فولوكولامسك بضواحي العاصمة موسكو، جراء انبعاثات الغازات الضارة للصحة منه. وذلك بعد أن تجاهلت السلطات في دائرة موسكو العديد من شكاوى المواطنين بشأن القضية.

لكن الأمر خرج من المأزق فقط بعد أن أبلغت ميخائيلوفا الرئيس بالحالة، إذ قال بوتين خلال حديث مع المواطنة إن الحياة بجوار مكب النفايات تتعارض مع المعايير المعمارية والصحية.

وفي أيام محدودة بعد طرح المسألة عبر التلفزيون استقال رئيس دائرة بالاشيخا، الذي تتبع إليه منطقة "كوتشينو" إداريا، وتم إغلاق موقع النفايات، فضلا عن فتح عدد من القضايا الجنائية بحق الموظفين المسؤولين عن وقوع انتهاكات لقواعد التعامل مع  المواد الخطيرة من الناحية البيئية.

كما تعهدت السلطات في بالاشيخا بتخصيص 4 مليارات روبل من أجل استصلاح أرض الموقع وإتمام المهمة في غضون عام ونصف العام كحد أقصى.

لكن أهالي المدينة يقولون إن الأمر الرئاسي يطبق بصعوبة.

موت جراء خطأ طبي

طلبت المواطنة داريا ستاريكوفا، من مدينة أباتيتيه الواقعة في شبه جزيرة كولا التابعة لإقليم مورمانسك في أقصى شمال روسيا من الرئيس بوتين النظر في قضية المستوى المنخفض من الخدمات الصحية المقدمة في مدينتها.

وقالت ستاريكوفا البالغة 25 عاما للرئيس بوتين العام الماضي، إنها تعاني من عواقب خطأ طبي، بعد أن شخص لها أطباء التهاب العظم والغضروف، ليتبين لاحقا أنها مصابة بمرض السرطان بعدما بلغ المرض مرحلة متقدمة.

ونتيجة هذا الاتصال التلفزيوني بدأ مسؤولون من لجنة التحقيق الفيدرالي والنيابة العامة تفتيش حالة الرعاية الصحية في المنطقة، فيما نقلت داريا إلى موسكو لتلقي العلاج، حيث جرت عملية جراحية معقدة للمرأة وخضعت للعلاج الكيميائي، لكن دون نجاح. وتوفيت داريا في الـ21 مايو الماضي بموسكو.

لكن قصة داريا المأساوية ساعدت على جذب انتباه الجمهور إلى قضية الخدمات الطبية إلى المصابين بمرض السرطان في الإقليم. وفي العام الجاري افتتح قسم العلاج الكيميائي في مدينة كيروفسك المجاورة للمدينة التي عاشت فيها داريا. إضافة إلى ذلك زادت السلطات عدد الكوادر الطبية في مستشفى مدينة أباتيتيه بنسبة 10%.

مساعدة في الحصول على منزل جديد

كانت أناستاسيا فوتينسيفا من المواطنين الذين طلبوا من الرئيس المساعدة في تحسين ظروفهم المعيشية. وعاشت المرأة مع أطفالها الثلاثة في شقة بغرفة واحدة في منزل قديم مهدد بالانهيار.

وأوعز بوتين بمعالجة مشكلتها. وخلال زيارته لمدينة إيجيفسك، التي تعيش فيها المرأة، زارها الرئيس وهنأها بعيد ميلادها وأهدى لعائلتها رحلة سياحية لمدينة سوتشي الساحلية في جنوب البلاد.

وانتقلت أناستاسيا إلى شقة جديدة قدمتها السلطات بعد مشاركة المواطنة في الخط المباشر مع الرئيس.

المصدر: RT 

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

السعودية: خاشقجي مات بسبب شجار!