ما حقيقة الأحاديث حول احتمال ترك لافروف منصبه بالخارجية في الحكومة الجديدة؟

أخبار روسيا

ما حقيقة الأحاديث حول احتمال ترك لافروف منصبه بالخارجية في الحكومة الجديدة؟سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k70k

خلافا لشائعات ترك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف منصبه قريبا، يتفق الخبراء على استبعاد تبديله بآخر في الوضع الدولي الحالي، ما لم يبد رغبة شخصية مغايرة عشية استقالة الحكومة.

ومع أن الغالبية في روسيا تجمع على أن استبدال لافروف أمر غير وارد بعد تنصيب الرئيس فلاديمير بوتين وتشكيل حكومة جديدة هذا الشهر، يبدي علماء السياسة اهتماما خاصا بشخصية وزير الخارجية لافروف التي طبعت عودة روسيا إلى الساحة الدولية بطابعها، ويقولون أنه لا يفترض بالخبراء إضاعة وقتهم في مناقشة بدلاء محتملين له.

ومع ذلك ، وفقا للبعض ، يمكن أن يرأس وزارة الخارجية شخص لديه خبرة ممثل دائم في الأمم المتحدة أو دبلوماسي مخضرم بالعلاقات مع الولايات المتحدة. لا يعتبر هذا الترشيح مستبعداً أو "غير متوقع" نهائيا، كما يعتقد أحد السياسيين الذين أجرت وكالة "نوفوستي" مقابلات معهم.

وسيبتم تنصيب الرئيس الروسي بعد غد الاثنين في 7 الجاري، فتستقيل الحكومة على الفور ليصار إلى تكليف رئيس وزراء وتشكيل حكومة جديدة في المستقبل القريب.

ووفقا لخبراء، فإن الوزير لافروف البالغ من العمر 68 عاما، "متعب" بعد "كفاحه" على رأس وزارة الخارجية طوال الأعوام الـ 14 الماضية، وهو "يطلب الاستقالة". ولم يستبعد دبلوماسي سابق طلب عدم الكشف عن هويته أن يكون لافروف قد تعب من جدول أعماله المكثف.

وأضاف الدبلوماسي السابق: "هيلاري كلينتون، على سبيل المثال، عندما كانت وزيرة للخارجية شاخت سريعا: إنه عمل لا يحتمل بالنسبة للمرأة، وعلى الرغم من أنه رياضي بطبيعته ، إلا أنه صعب للغاية".
الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية، ماريا زاخاروفا، اعتبرت في مارس الماضي الشائعات حول احتمال استقالة الوزير بأنها "وهمية" ومجرد  تكهنات. وقالت أن الشائعات التي تتحدث عن أن "لافروف تحدث لعدة سنوات عن رغبته في ترك منصبه، لكنه بقي بناء على طلب من بوتين لوضع اللمسات الأخيرة على السياسات الخارجية قبل الانتخابات الرئاسية"، تشبه "بعض المعلومات الشيطانية الخاطئة ".

وقال لافروف نفسه، في معهد العلاقات الخارجية يوم 1 سبتمبر الماضي، إنه "مرتاح جدا ويستمتع بالعمل مع الرئيس بوتين". ثم شدد الوزير على أنه يرى "سلسلة كاملة من المهام التي يجب حلها على جبهة السياسة الخارجية". واعتبر أن أهم شيء في حياته هو قيام وزارة الخارجية بنشاط في هذا الاتجاه.

وقال ألكسي أرباتوف، رئيس مركز الأمن الدولي التابع لمعهد القومي لبحوث الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية في أكاديمية بريماكوف للعلوم: "عادة، عندما تغيّر الدول والحكومات سياستها الخارجية، تقوم بتغيير وزراء الخارجية، ولكن لا أرى أبدا ما يدل على أن هذه السياسة الخارجية سوف تتغير بعد تنصيب بوتين قريبا".

وهو يعتقد أنه يمكن تغيير وزير الخارجية نظريا إذا كان هناك رئيس أو برلمان جديد.

وشدد رئيس مركز التحليل السياسي بافل دانيلين على أن لافروف يتمتع باحترام دائم من الرئيس ومن كل المسؤولين، وأن الاستبدال ممكن فقط إذا أراد الوزير نفسه ترك هذا المنصب.

وقال الخبير "هذا هو الشخص الذي شغل لأطول فترة منصب وزير خارجية في روسيا الجديدة، وأظهر كفاءة عالية بما في ذلك الكفاية في منصبه".

يعتقد ليونيد بولياكوف ، رئيس قسم العلوم السياسية العامة في المدرسة العليا للاقتصاد، أن لافروف لديه كل الأسباب لتوقع استمراره في شغل هذا المنصب في الحكومة الجديدة.

وقال:"على أي حال، أثبت أنه وزير فعال جداً، وزير شرّف منصبه في العديد من المواقف، إنه يمثل بلدنا تماماً في جميع المجالات الرئيسية للسياسة الخارجية، ويدافع عن المصالح الوطنية بأسلوب قوي ومهني".

وصرّح النائب السابق للأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس المجلس الروسي العام للتعاون الدولي والدبلوماسية العامة، سيرغي أوردجونيكيدزه: أعتقد أن من وجهة نظر مهنية، فإن سيرغى لافروف، دبلوماسي موهوب، وأنا فخور به تماما، ولا أرى بين وزراء خارجية البلدان الأخرى مثيلا له".

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا