موسكو: التحالف الدولي لا يستجيب لنداءات فتح الممرات الإنسانية في الرقة

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jxnw

أكدت الخارجية الروسية أن الوضع في الرقة كارثي جراء قصف التحالف، وأن النداءات لفتح ممرات إنسانية هناك لم تلق أي رد، فيما ينص القرار الأممي 2401 على توزيع المساعدات في عموم سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروافا: "أكثر ما يثير قلقنا هو الوضع في مدينة الرقة التي تعاني دمارا كبيرا طال بنيتها التحتية، جراء الاشتباكات العنيفة التي دارت بين قوات سوريا الديمقراطية مدعومة بطائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وعناصر تنظيم "داعش" الإرهابي قبل تحريرها في أكتوبر 2017".

وأشارت زاخاروفا إلى أن الاشتباكات تخللتها ضربات عنيفة لطائرات التحالف باستخدام قنابل الفوسفور الأبيض، وترافقت بالقصف المدفعي وبقذائف الهاون، ما أدى إلى دمار هائل في المدينة.

وأضافت أن ممثلي التحالف الدولي لم ستجيبوا أثناء القتال إلى أي نداءات لتقديم المساعدات الإنسانية أو فتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين أو حتى تقديم المساعدات الطبية وإجلاء المرضى، مضيفة أن "مصير المدنيين لم يهمهم ولا يهم المجتمع الغربي". 

"الرقة الآن باتت مدينة أشباح، ويظهر ذلك جليا من خلال المقاطع المصورة عبر الطائرات بدون طيار، التي تظهر الدمار الكبير الذي حلّ بالبنى التحتية للمدينة وطال المستشفيات والمدارس والمباني العامة وشبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي، ناهيك عن روائح تفسخ الجثث، والقنابل والألغام المزروعة في المدينة".

وأعربت زاخاروفا عن دهشتها لتعليق جميع المبادرات الدولية الرامية إلى تمويل إزالة الألغام والعبوات الناسفة من المدينة المنكوبة.

وأشارت إلى أن جميع الهدن قصيرة الأمد التي نادت بها "قسد" خلال قتال "داعش" في الرقة، كانت تهدف في حقيقة الأمر إلى إخراج مسلحي التنظيم من هناك إلى دير الزور ومناطق أخرى لتكون في مواجهة القوات الحكومية.

وشددت زاخاروفا على ضرورة عودة الرقة إلى السيادة السورية، معتبرة وجود القوات الأمريكية شرقي الفرات انتهاكا لسيادة سوريا والقانون الدولي.

"الولايات المتحدة وفي انتهاك لسيادة سوريا، حاضرة شرقي الفرات، ولا تسمح للسلطات العسكرية ولا حتى المدنية وللمنظمات الإنسانية الدولية والصحفيين بالدخول إلى المناطق التي تشغلها".

وأكدت زاخاروفا في الختام على ضرورة لفت انتباه المجتمع الدولي وأعضاء التحالف الدولي إلى أن القرار 2401 لمجلس الأمن، قضى بتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في جميع أنحاء سوريا بما فيها الرقة وبلا أي عائق.

المصدر: RT

نتاليا عبدالله  

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سرقة حقائب السفر في وضح النهار بمطار إسباني!