زاخاروفا تفتح خزانة أسرارها على الشاشة لجمهورها العريض

أخبار روسيا

زاخاروفا تفتح خزانة أسرارها على الشاشة لجمهورها العريضالمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفى فى موسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jqoh

كشفت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أسرار تعيينها في منصبها الحالي، وقالت إنها كانت تحلم بأن تصبح اختصاصية بحضارة الصين، ولا تعتبر أنها ولدت وملعقة ذهبية في فمها.

وقالت زاخاروفا في مقابلة بثّت على قناة "مير" التلفزيونية اليوم الأحد: "بالتأكيد لم يكن تعييني في منصبي الحالي خيارا خاصا لصالح المرأة، بل ببساطة كنا نفتقر إلى شخص يصلح لهذا المنصب. ولا تعتمد الوزارة لدينا نهج التحفيز الاصطناعي للتوازن بين الجنسين، وأعتقد أن هذا أمر جيد. لدينا فهم أن كل وظيفة يجب أن يشغلها شخص مهني، بغض النظر عن الجنس أو أي انتماء آخر".

وعلّقت زاخاروفا بسخرية قائلة: "نعم، فزت باليانصيب، لكني اشتريت جميع التذاكر".
وفي الوقت ذاته، قالت الدبلوماسية إن أول وظيفة في وزارة الخارجية ليست هي التي كانت تحلم بها، واستعدت لها: فبدلا من تعيينها كخبيرة في الشؤون الصينية، وجدت زاخاروفا نفسها في الدائرة الصحفية بالخارجية الروسية.

وقالت زاخاروفا: "عندما تقدمت للعمل في وزارة الخارجية بعد تخرجي في الجامعة، قيل لي ليست هناك فرصة في دائرة الشؤون الصينية، وأخذوني في دائرة الصحافة. ​​بالنسبة لي كان هذا الأمر صدمة كبيرة. هل يمكنك أن تتخيل ما يعنيه  تعلم اللغة الصينية على مدى خمس سنوات، وإجراء البحوث العلمية في هذا المجال ثم الحصول على رفض".

واعترفت زاخاروفا بأن رحلتها إلى نيويورك لم تكن خرافية كما كانت تتصور قبل وصولها إلى هناك.

وقالت: "كان ذلك تحديا هائلا وخبرة  كبيرة".

زفاف زاخاروفا في الولايات المتحدة الأمريكية

ومن المفارقات أن زاخاروفا التي تفتقد كيمياء المودة للسياسات الأمريكية، عقدت قرانها في نيويورك، بعدما كانت قد تعرفت بزوجها المستقبلي قبل شهر واحد من مغادرتها إلى الولايات المتحدة.

وقالت: "زوجي المستقبلي جاء لي وطلب يدي هناك، وذهبنا فورا لتنظيم حفل الزواج، وكان زواجا رسميا ومبهجا. ربما الآن يبدو محرجا، لكنه كان صادقا جدا.

وأشارت الناطقة باسم الخارجية الروسية، في معرض حديثها عن جدول عملها، إلى أن يوم عملها غير نظامي على الإطلاق. وقالت: "يمكن أن ندعى للحضور إلى العمل في السابعة صباحا، أو الثامنة، وينتهي يوم العمل عندما تشير إلى ذلك القيادة. هذه خصوصية عملنا إذ يمكنك أن تضع خطة مثالية لأسبوع، لكن عندما تصل إلى العمل يمكن بعد ساعة واحدة تغيير كل شيء، لذلك يجب القيام بكل الأمور وكأنك مقيم على عجلات".

وذكرت الدبلوماسية الروسية التي أصبحت ذات شهرة عالمية، أنه على الرغم من الامتيازات الرسمية، فإنها تتسوق في المحلات التجارية العادية.

واعتبرت زاخاروفا، أنه من المهم بالنسبة لها أن تثبت أن المسؤول ليس بالضرورة شخصية مرتشية ولا تفهم كيف يعيش الناس العاديون. وقالت: "أردت أن أظهر أن المسؤول يعيش حياة الآخرين ذاتها، وأن حياتي لم تتغير بأي شكل من الأشكال، فباستثناء ظهور سيارة الوظيفة، ما زلت أتسوق من المحلات التي يتسوق منها الجميع".

الشباب الذهبي ليس عني

وقالت الدبلوماسية الروسية، إنه على الرغم من دراستها في المعهد الحكومي للعلاقات الدولية بموسكو، ومع أن الجامعة الإدارية التابعة لوزارة الخارجية الروسية، تعتبر من أكثر الجامعات شهرة بين الشباب الذهبي وأهل النخبة، فإنها لا تعتبر نفسها نخبوية ولا مولودة مع ملعقة ذهبية في فمها.

وأوضحت زاخاروفا: "الانتماء لنخبة الشباب الذهبي لم يكن في بالي ولا في أصلي وفصلي، ولم يكن أبدا في منزلنا شيء من هذا القبيل، والداي فعلا كل شيء بأنفسهما، مع أن أبي كان دبلوماسيا، ولم يكن لدينا أي جينات وراثية تعيد نسبنا لبعض التسميات".

وتذكرت أيضا كيف ذهبت هي ووالديها إلى الصين في سن السادسة للعيش هناك. وقالت الدبلوماسية: "أتذكر طفولتي جيدا، إنها مجموعة اختبارات: لا تنطبق وقائعها وتفاصيلها على ما يسمى بحياة الشباب الذهبي".

هواية الموسيقى

وعن شغفها بالموسيقى، قالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية: "أنا لا أكتب أي شيء، لكن على نحو ما تأتيك الكتابة على حين غرّة، أحيانا حتى أنه من المستحيل عدم الكتابة.

بدأت هذه القصة عندما أسقطت طائرة روسية في السماء فوق سوريا، من قبل مقاتلة تركية، وقتل بطلنا بيشكوف بقسوة، ثم قتل أحد جنودنا في عملية إنقاذ مساعد الطيار.

بعد هنيهة جاءتني الكلمات لا أعلم كيف ومن أين، لقد أتت جاهزة مع اللحن. أنا لا أعزف على أي آلة موسيقية، وأنا لا أعرف الموسيقى، لم أتعلم ولم أمارس الموسيقى أبدا. فقط جاء النص مع الموسيقى، وأنا لم يكن بإمكاني حتى كتابة هذا. لذلك غنيت على الهاتف".

وخلصت زاخاروفا قائلة: "في ربيع عام 2017 التقيت المنتج مكسيم فاديف وطلبت منه المساعدة في تجسيد ما خطر لي من كلمات وألحان. فبعثت له الأغنية، وبعد 3 دقائق بالضبط، اتصل بي وأبلغني أن نرجس (زاكيروفا) سوف تغني هذه الأغنية وستأخذ طريقها إلى الإنتاج" قريبا.

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ممثل سوري يتعرى كاملا في مسرحية عرضت بتونس.. هل العري في المسرح والسينما فن أم ابتذال؟