10 غارات روسية تدك مواقع "النصرة" في إدلب بعد مهاجمة مسلحيها مواقع الشرطة العسكرية

أخبار روسيا

10 غارات روسية تدك مواقع القاذفات الروسية أثناء تنفيذ غاراتها على مواقع مسلحي النصرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jb9o

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع، إيغور كوناشينكوف أن القاذفات الروسية شنّت عشر غارات على أهداف المسلحين قرب إدلب السورية، ونفى بشكل قاطع مزاعم "المرصد السوري"، عن ضربها مناطق سكنية.

 وقال كوناشينكوف: "القوات الفضائية-الجوية الروسية في الجمهورية العربية السورية، لم تقصف مناطق سكنية. تقارير المرصد المستندة إلى شهود عيان أو متطوعين، ليس لها أساس من الصحة، وتقدم تغطية إعلامية لمسلحي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التي انضمت إليه".

وأكد المتحدث أن الجيش الروسي لم يقصف أبدا أي تجمعات سكنية في سوريا، وأوضح أن الأهداف التي تم تدميرها، هي  قواعد تحت الأرض للمسلحين، ومستودعات ذخيرة، ومدرعات، ومنظومات قاذفات صواريخ، وورش عمل لتفخيخ السيارات وكلها بعيدة عن المناطق المأهولة .

وقال إن: "القوات الجوية الروسية قامت بقصف مواقع الإرهابيين في شمال محافظة حماة، عندما قاموا بمهاجمة مواقع الشرطة العسكرية الروسية في 18 سبتمبر/أيلول".

وزعم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القوات السورية والطيران الروسي قصفا المباني السكنية في محافظتي حماة وإدلب، بنحو 1100 قذيفة وصاروخ أسفرت عن سقوط 360 ضحية مدنية بين قتيل وجريح.

  ويدّعي مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن "الناشطين" الموجودين على الأرض يقدمون معلومات له عما يحدث في سوريا،. دون أن يزور البلاد منذ عام 2000.

واضطرت وزارة الدفاع مرارا لدحض مزاعم هذا المركز الذي كثيرا ما تشير وسائط الإعلام الغربية إلى تقاريره. ونفت وزارة الدفاع الروسية ما ذكره عن سقوط 27 قتيلا في إدلب يوم الأحد الماضي، نتيجة غارات روسية، وقالت إن هذه الادعاءات "لا أساس لها من الصحة إطلاقا".

ووفقا له، نفذت قاذفات من المجموعة الجوية الروسية عشر ضربات على أهداف للإرهابيين بعد استطلاع إضافي، قامت به طائرات مسيّرة، وتأكيدات إضافية من خلال قنوات أخرى.

وأضاف كوناشينكوف " طائراتنا أغارت السبت على قواعد تحت الأرض للمسلحين ومستودعات للذخائر الميدانية والمركبات المدرعة وقاذفات صواريخ متعددة وورش تفخيخ معدات، تقع بعيدا عن المناطق المأهولة بالسكان". وإن "جميع الغارات موثقة ببيانات سيطرة موضوعية".

وأكد أن الآليات والعربات والمعدات التي دمرت نتيجة الضربات الجوية الروسية، استخدمت خلال هجوم الإرهابيين على مواقع الشرطة العسكرية الروسية في شمال مقاطعة حماة مطلع الأسبوع الماضي.

وقام مسلحو جبهة النصرة والوحدات التي انضمت إليهم مؤخرا، بشن هجوم ضد مواقع القوات الروسية في حماة في بداية الأسبوع الماضي، في محاولة للاستيلاء على وحدات من الشرطة العسكرية الروسية. ونتيجة لذلك، اضطرت فصيلة الشرطة إلى التصدي لهجمات العدو لعدة ساعات.

وقال كوناشينكوف إنه وبمساعدة طائرات هجومية من طراز سو -25، تم قصف صفوف المهاجمين المتشددين، وتم كسر حلقة الطوق التي ضربوها حول قوات الشرطة العسكرية الروسية.

و ذكرت هيئة الأركان العامة الروسية، أن الطيران والمدفعية قضيا على حوالي 850 مسلحا وقتذاك، بالإضافة إلى تدمير 11 دبابة و 4 سيارات قتالية و 46 شاحنة بيك آب و 5 مدافع هاون و 20 شاحنة و 38 مستودعا للأسلحة.

المصدر: RT

سعيد طانيوس