نجل خروشوف يكشف سبب تسليم والده القرم لأوكرانيا في 1954

أخبار روسيا

نجل خروشوف يكشف سبب تسليم والده القرم لأوكرانيا في 1954الزعيم السوفيتي الراحل نيكيتا خروشوف سيرغي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j8dx

تحدث سيرغي خروشوف، نجل الزعيم السوفيتي الراحل نيكيتا خروشوف سيرغي، الذي يعمل مدرسا في جامعة براون الأمريكية عن سبب قيام والده بمنح أوكرانيا شبه جزيرة القرم في 1954.

وشدد خروشوف، على عدم وجود أي دوافع سياسية وراء تسليم القرم لأوكرانيا.

وقال خروشوف، في حديث لقناة تلفزيون أوكرانية: إذا نظرتم إلى الخارطة الجغرافية فسترون أن شبه جزيرة القرم متصلة مع أوكرانيا بحدود برية ولذلك كان الدافع لنقل القرم إلى أوكرانيا، اقتصاديا، والأهم من كل ذلك أن هناك عملية بناء قناة مائية في تلك الفترة ( وقد ردمت في الوقت الراهن)، وانطلاقا من ذلك قالت هيئة تخطيط الدولة السوفيتية إنه من الأفضل أن يقوم بتشييد هذه القناة نفس الكيان القانوني، ولذلك تم تسليم القرم لأوكرانيا بعد أن كان تابعا لروسيا ضمن الاتحاد السوفيتي. وكانت عملية نقل بعض المناطق من جمهورية إلى أخرى ضمن الاتحاد من الأمور المعتادة" .

وأضاف خروشوف القول: "لم تكن هناك أية سياسة ولا محاولة لإرضاء البيروقراطية الأوكرانية ولا هدية لوالدتي (التي ولدت في غرب أوكرانيا) كما يحب البعض حاليا في روسيا تصوير الموضوع ".

وقال خروشوف الابن إن قرار والده كان هيكليا وصحيحا، وبدأت جمهورية القرم فى الانتعاش، وزرعت الكثير من العنب".

تجدر الإشارة إلى أن منطقة القرم كانت جزءا من جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية حتى 19 فبراير 1954، بعد ذلك وبمبادرة من الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف أصدرت رئاسة مجلس السوفيت الأعلى للاتحاد السوفيتي مرسوما بشأن نقل المنطقة إلى جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية. ومن المعروف أن نيكيتا خروشوف، عمل لفترة طويلة في أوكرانيا.

وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي، ظلت شبه جزيرة القرم جزءا من أوكرانيا واستمرت كذلك حتى إجراء استفتاء هناك في مارس 2014، وصوت 96.77٪ من الناخبين في شبه جزيرة القرم، و95.6٪ من سكان سيفاستوبول للانضمام إلى الاتحاد الروسي.

وأجرت سلطات القرم الاستفتاء بعد الانقلاب في أوكرانيا في فبراير 2014.

ولا تزال أوكرانيا تعتبر شبه جزيرة القرم تابعة لها وأن هذه الأراضي محتلة مؤقتا. وقد ذكرت القيادة الروسية مرارا وتكرارا أن شعب القرم صوت بشكل ديمقراطي، بما يتفق تماما مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. وترفض روسيا بحث هذا الموضوع، ووفقا للرئيس فلاديمير بوتين، فإن "مسألة شبه جزيرة القرم تعتبر قد حسمت نهائيا".

المصدر: نوفوستي

ادوارد سافين