بوتين يجري مشاورات مكثفة في الكرملين قبل حواره التقليدي مع المواطنين

أخبار روسيا

بوتين يجري مشاورات مكثفة في الكرملين قبل حواره التقليدي مع المواطنينالرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حواره المباشر مع المواطنين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ixs4

يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء لقاءات مع كبار مسؤولي الديوان الرئاسي والخبراء في إطار تحضيراته لحواره السنوي المباشر مع المواطنين غدا الخميس.

ويعد هذا الحدث السنوي، صيغة فريدة للتواصل بين رئيس دولة ورعاياها، باعتبار أن الكمية الهائلة من الأسئلة التي يتلقاها بوتين سنويا (يبلغ عدد الأسئلة خلال السنوات الماضية قرابة 3 ملايين)  تمثل أفضل مرآة للوضع الاقتصادي والاجتماعي واحتياجات السكان.

وفي عام 2015، أوضح بوتين خلال حواره المباشر مع مواطنيه، السبب الرئيس وراء تمسكه بهذه الصيغة للتواصل مع المواطن، قائلا: "قبل كل شيء، إنه أفضل استطلاع سوسيولوجي للآراء.. لقد تلقينا ملايين الأسئلة عبر مختلف القنوات، وهو ما يتيح لنا أن نرى حقيقة ما يهم الناس.. أما السبب الثاني فهو إمكانية إيصال موقف قيادة البلاد، وتحديدا موقفي الشخصي حول بعض القضايا الرئيسة للسكان، وتقديم تقييماتي للأحداث".

ويجري بوتين هذا العام حواره مع المواطنين،  للمرة الـ 15 منذ توليه مقاليد السلطة في البلاد عام 2000.

وقال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس، إن المركز الخاص بتنظيم الحوار المباشر الذي سيبدأ ظهر الخميس 15 يونيو/حزيران، تلقى حتى الآن أكثر من 1.6 مليون سؤال.

ويبدأ المركز المعني بجمع الأسئلة الموجهة للرئيس، بتلقي الاتصالات من المواطنين، قبل موعد إجراء الخط المباشر بأيام عدة. ويمكن للمواطن أن يتصل بالمركز عبر الهاتف، أو إرسال سؤاله بوساطة الموقع الإلكتروني الخاص بالحدث (http://moskva-putinu.ru)، أو عبر اتصال تلفزيوني بواسطة تطبيق خاص للهواتف الذكية. كما وفر القائمون على الفعالية، إمكانية إرسال الأسئلة للرئيس مباشرة لمستخدمي شبكتي التواصل الاجتماعي الروسيتين "فكونتاكتي" و"أودنوكلاسنيكي".

ويقدم الموقع الإلكتروني الخاص بالحدث قائمة الأسئلة الأكثر شعبية. وحسب هذه القائمة، يهتم المواطنون هذا العام، بالدرجة الأولى، بوضع قطاع الصناعة والبناء، وحالة وسائل النقل والاتصالات، ومسائل ظروف العمل والرواتب، إضافة إلى قضايا مرتبطة بالبيئة ومرافق الحياة والرعاية الصحية والعلاقات الدولية. كما يتعلق عدد كبير من الأسئلة بخطط بوتين للمستقبل، بعد انتهاء ولايته الرئاسة الحالية في ربيع عام 2018.

ومنذ استحداث هذه الآلية للتواصل بين الرئيس والمواطنين في عام 2001، أصبح "الخط المباشر مع فلاديمير بوتين" حدثا إعلاميا هائلا، يديره مركز خاص بتلقي أسئلة المهتمين بالتواصل مع الرئيس من كافة أنحاء البلاد. وقد تراوح عدد الأسئلة التي تلقاها المركز خلال السنوات الماضية ما بين مليونين و3 ملايين سؤال.

 واستمر بوتين بتقليده السنوي للتواصل مع السكان بعد أن غادر كرسي الرئاسة في العام 2008، وانتقل إلى منصب رئيس الوزراء. وجرت الحوارات المباشرة سنويا، بلا انقطاع، باستثناء سنة 2004 (عندما عقد بوتين بدلا من ذلك أول مؤتمر صحفي كبير له) وسنة 2012 (وهي السنة الذي فاز فيها بوتين بولايته الرئاسية الثالثة بعد انقطاع استمر 4 سنوات).

ويأتي الحوار السنوي بين بوتين والمواطنين بصيغة برنامج تلفزيوني يستغرق قرابة 4 ساعات، يجيب خلالها الرئيس عن عشرات الأسئلة، يختار بعضها بنفسه من الكم الهائل من الأسئلة التي يتم جمعها مسبقا، فيما يتم طرح الأسئلة الأخرى من قبل الحاضرين الآخرين في القاعة التي تجري فيها الفعالية، ومن أقاليم روسية مختلفة عبر الهاتف والجسر التلفزيوني.

وتظهر الإحصائيات المنشورة على الموقع الإلكتروني، أن اهتمام المواطنين بالحوار مع بوتين ازداد بقدر كبير في عام 2013، إذ فقز عدد الأسئلة المطروحة قبيل وخلال الحدث من 1.8 مليون في عام 2011 إلى 3 ملايين في عام 2013.

وفي عام 2014 وصل عدد الأسئلة إلى  2.9 مليون، وبلغ ذروته في عام 2015، عندما تلقى المركز 3.25 مليون سؤال. لكن الوضع عاد لطبيعته في عام 2016، إذ تراجع عدد الأسئلة إلى 2.83 مليون فقط.

وكانت مدة الحوار المباشر مع بوتين في ازدياد مستمر منذ البداية. وحطم الرئيس رقما قياسيا في عام 2013، عندما واصل حديثه مع المواطنين لمدة 4 ساعات و47 دقيقة، أجاب خلالها عن 85 سؤالا، وفي عام 2011، تمكن بوتين من الإجابة عن 96 سؤالا خلال 4 ساعات و32 دقيقة، ما يمثل أيضا رقما قياسيا.

وخلال السنوات الثلاث الماضية، تراوحت مدة البرنامج بين 3 ساعات و40 دقيقة و4 ساعات، وكان الرئيس يجيب خلال تلك الفترات على نحو 80 سؤالا. وفي العام الماضي، أجاب بوتين عن 80 سؤالا خلال 3 ساعات و40 دقيقة.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك