موسكو: تقرير "هيومن رايتس ووتش" عن استخدام الجيش السوري الكيمياوي في حلب غير مهني ويدمر سمعة المنظمة

أخبار روسيا

موسكو: تقرير صورة لحلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iibz

وصفت وزارة الدفاع الروسية التقرير الصادر عن "Human Rights Watch"، الذي يزعم أن الجيش السوري استخدم أسلحة كيمياوية في حلب، بأنه غير مهني ويسيء إلى سمعة المنظمة.

وجاء في بيان صدر بهذا الصدد عن المتحدث الرسمي باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف، الثلاثاء 14 فبراير/شباط: "إن مثل هذه التقارير التي يعدها الهواة استنادا إلى المعطيات الواردة من مواقع التواصل الاجتماعي وروايات تلقوها عبر الهاتف من شهود عيان لا يكشفون عن هوياتهم تدمر سمعة منظمة Human Rights Watch المريبة أصلا".

وشدد كوناشينكوف على أن المنظمة كان عليها، إذا سعت فعلا إلى إدراك الحقيقة في موضوع الأسلحة الكيمياوية في سوريا، أن تبدأ بالنظر في حادث استخدام المسلحين غاز الخردل السام في بلدة معراتة أم حوش في شهر سبتمبر/أيلول من العام 2016.

وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إلى أن هذه الجريمة لديها شهود عيان حقوقيون، من بينهم صحفيون روس وأجانب، وكذلك جرحى حقيقيون بسببها لديهم أسماء معروفة، وذلك بالإضافة إلى مستودعات الذخائر التي تم العثور عليها وتضمنت بقايا الخردل وعينات التراب".

وأعاد كوناشينكوف إلى الأذهان أن عناصر المركز الروسي للحماية الإشعائية والكيماوية والبيولوجية قدموا جميع الأدلة، بالتعاون مع الجانب السوري، لخبراء منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية. 

وتابع المسؤول العسكري الروسي، قائلا: "نمر حاليا بشهر فبراير (شباط) من العام 2017، لكن لا يجري حتى الآن بحث موعد انتهاء المنظمة من تحليل الأدلة التي حصلت عليها وتؤكد استخدام غاز الخردل في حلب، وتحديد الدولة التي سلمته للمسلحين".

وأضاف كوناشينكوف: "يجب أن يشكل السؤال حول ما إذا كان هذا الأمر نابعا عن الضغط من قبل الدولة المنتجة للخردل أو عن تقاعس مسؤولين معينين، موضوعا للاهتمام الخاص من قبل HRW  إذا كانت حقا منظمة حقوقية".

يذكر أن التقرير الصادر عن هذه المنظمة اتهم القوات السورية باستخدام الأسلحة الكيمياوية 8 مرات على الأقل خلال العام 2016 في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بمدينة حلب.

المصدر: وكالات روسية

رفعت سليمان