جيرينوفسكي زعيما لليبرالي الروسي مجددا وعينه على رئاسة روسيا للمرة السادسة

أخبار روسيا

جيرينوفسكي زعيما لليبرالي الروسي مجددا وعينه على رئاسة روسيا للمرة السادسةفلاديمير جيرينوفسكي زعيم الحزب اللبرالي الديمقراطي الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ih3r

أعاد الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي انتخاب فلاديمير جيرينوفسكي زعيما له، فيما أعلن جيرينوفسكي نيته خوض انتخابات الرئاسة الروسية المقررة سنة 2018.

وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر حزبه الذي عقده في الـ4 من فبراير/شباط، قال: "سوف نخوض هذه الانتخابات، ومن المرجح أنني سأترشح إليها عن حزبنا، لتكون مشاركتنا هذه السادسة من نوعها في انتخابات الرئاسة الروسية".

ولفت جيرينوفسكي في هذه المناسبة إلى أن أيا من الزعماء السياسيين في أوروبا لم يخض هذا الكم من جولات انتخابات الرئاسة في بلاده التي خاضها هو، معتبرا أنه "لو توفرت في روسيا ظروف كتلك المتوفرة في الولايات المتحدة، لفاز في انتخابات الرئاسة كما فاز بها /دونالد/ ترامب".

وبصدد إمكانية التغيير في قيادة حزبه مستقبلا، مضى يقول: "سوف يأتي الوقت الذي ستكتب فيه أسماء جديدة تتنافس على زعامة الحزب وعضوية مجلسه الأعلى، ولا ينبغي علينا التقوقع على ذاتنا، ولا يتوجب بروز مناصب أبدية ووجوه لا تتغير".

هذا، وانتخب الحزب في مؤتمره أعضاء اللجنة المركزية الحزبية للرقابة والتفتيش، وأعضاء مجلسه الأعلى لدورة جديدة مدتها أربع سنوات، حيث انتخب لرئاسة المجلس المذكور 7 أعضاء جدد، عوضا عن 11 قبل أربع سنوات.

 الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي احتل المركز الثالث في انتخابات الدور التشريعي الأخير للـ"الدوما"، تاركا أمامه حزب "روسيا الموحدة" الحاكم في المركز الأول، والحزب الشيوعي الروسي ثانيا.

وبين الإنجازات التي حققها الحزب في إطار نشاطه، تأسيس جيرينوفسكي ربيع 1999 "معهد الحضارات العالمية"، الذي صار يعمل فيه في وقتنا هذا عشرات الأساتذة من الباحثين والعلماء، ويتلقى في قاعاته المئات من الطلاب تحصيلهم العلمي.

وفي مقدمة الأهداف التي يتطلع الحزب لتحقيقها، بلورة الرأي العام في البلاد، والعمل على إحداث التحولات السياسية وتربية النشء، كما يرنو إلى تعزيز حضور المواطن في مختلف مفاصل الحياة، وإيصال صوت المواطن إلى الرأي العام وأجهزة السلطة.

وبالوقوف على نشاط الحزب في مضمار السياسة الخارجية للبلاد، تعود إلى الأذهان زيارة زعيمه جيرينوفسكي على رأس وفد من أعضاء "الدوما" إلى ليبيا ربيع 1995 لثلاثة أيام، تلبية لدعوة خاصة من القيادة الليبية، حيث استقبله خلال الزيارة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

كما يستذكر المراقبون في روسيا والعالم العربي، زيارة جيرينوفسكي إلى العراق على رأس وفد برلماني من أنصاره رافقه فيها فريق من الصحفيين لإيصال شحنة من المساعدات الإنسانية إلى بغداد، شتاء 1998 في محاولة لخلق درع بشرية من مرافقيه والصحفيين علها تحول دون قصف الولايات المتحدة الأراضي العراقية.

المصدر: RT ووكالات روسية

صفوان أبو حلا