الأمن الفدرالي الروسي يرفع السرية عن معلومات حول قتل سكان مدينة سالسك من قبل النازيين

أخبار روسيا

الأمن الفدرالي الروسي يرفع السرية عن معلومات حول قتل سكان مدينة سالسك من قبل النازيين
مبنى جهاز الأمن الفدرالي الروسي في موسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qrej

رفع جهاز الأمن الفدرالي الروسي السرية عن الوثائق التي تتحدث عن تصرفات الجيش النازي في مدينة سالسك السوفيتية المحتلة حيث قاموا بالقتل الجماعي للمدنيين الأبرياء.

وتوجد بين هذه الوثائق التي تم رفع السرية عنها نسخة من الوثيقة التي تتحدث عن جرائم النازيين في هذه المدينة والتي قامت بصياغتها اللجنة الخاصة بعد أيام من تحرير المدينة من النازيين في أواخر يناير عام 1943. وأشارت اللجنة إلى أن المدينة التي كانت تحت سيطرة المحتلين ابتداء من 31 يوليو عام 1942 إلى 21 يناير عام 1943، وكانت تشهد "عمليات إعدام جماعي للسكان المدنيين".

وأضافت أن "هذه الجرائم كان يتم ارتكابها في أراضي مقالع مصنع الطوب رقم 1 بالمدينة. وكان النازيون يجلبون مجموعات من المواطنين إلى هنا على متن سيارات يوميا، وكان عددهم يصل غالبا إلى 100 شخص، وهنا تم إعدامهم ورميهم في حفرة. ويبلغ عدد الحفرات المليئة بجثث الضحايا نحو 30".

كما تم العثور على جثث سكان مدنيين تم قتلهم بالرصاص في ذلك الوقت في 4 صوامع في مزرعة "فيسيولي" الجماعية.

وأكدت الوثيقة أنه تم بمدينة سالسك خلال هذه الفترة الزمنية مقتل أكثر من 3 آلاف شخص، فيما تم القضاء على كل اليهود والغجر من سكان المدينة.

وجاء في وثيقة أخرى أن النازيين أقاموا في منطقة مصنع الطوب ومصنع اللحوم مخيما لأسرى الحرب ومكانا لإعدام المدنيين. ونقلت عن شهود عيان: "تمر سيارة مليئة بالناس. ويتم وضع طوق ويبدأ إطلاق النار. كل هذا تم في وضح النهار".

وكان يتواجد في مخيم لأسرى الحرب نحو 700 جندي سوفيتي، ومات معظمهم من البرد والمرض وسوء التغذية.

المصدر: نوفوستي

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا