بيسكوف: على واشنطن أن تطبق ما كتبته سفارتها عن الاحتجاجات في موسكو على نفسها

أخبار روسيا

بيسكوف: على واشنطن أن تطبق ما كتبته سفارتها عن الاحتجاجات في موسكو على نفسها
المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pmij

انتقد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، ما كتبته السفارة الأمريكية في موسكو عن الاحتجاجات الأخيرة لأنصار الناشط الروسي المعارض، أليكسي نافالني.

وفي مقابلة مع الصحفي بافل زاروبين ضمن برنامج "موسكو. الكرملين. بوتين" الذي بثته قناة "روسيا 1" التلفزيونية، اليوم الأحد، أشار بيسكوف إلى أنه لو كانت البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن كتبت عن الاضطرابات الأخيرة في الولايات المتحدة بهذه الطريقة (مثلما كتبت السفارة الأمريكية بموسكو) "لكان ذلك سيثير نوعا من الانزعاج في واشنطن".

ووصف بيسكوف منشورات السفارة الأمريكية التي عبر فيها عن تأييدها للمعارضين الروس، بأنها تمثل "تدخلا غير مباشر في الشؤون الداخلية الروسية".

وحول الاحتجاجات التي شهدتها موسكو وسان بطرسبورغ ومدن روسيا أخرى، يوم أمس السبت، قال بيسكوف إنه يحترم جميع الآراء، مؤكدا مع ذلك "معارضته القاطعة للمشاركة في مظاهرات غير مرخص بها لأنها تمثل انتهاكا للقانون".

بيسكوف: لا يوجد للرئيس قصر!

كما علق المتحدث باسم الكرملين مجددا على فيديو من إعداد نافالني وأنصاره يظهر صرحا هائلا في ضواحي منتجع غيلينجيك على ساحل البحر الأسود، يُزعم أنه "قصر بوتين". وذكر بيسكوف بهذا الصدد أن الكرملين كان على علم مسبقا عن إجراء تحضيرات لإطلاق "عمليات فضح مزعومة وهجمات إعلامية" ضد شخصية الرئيس الروسي، مضيفا أن الهدف منها هو "زعزعة الاستقرار في البلاد".

وتابع: "طيب، ربما القصر له وجود حقيقي، والجميع في غيلينجيك يقولون إن هناك منشأة هائلة من هذا النوع. لكن لها مالك، وهي ملك خاص. ولعل رجال الأعمال أحرار ومن حقهم امتلاك أي مواقع ما داموا يتصرفون في إطار القانون. لكن ما علاقة بوتين بهذا؟".

وجدد بيسكوف تكذيبه ما ورد في الفيديو المذكور، داعيا مشاهدي المواد المماثلة إلى "عدم الانخداع" بها، مشيرا إلى أن "عمليات الفضح الكاذبة" من هذا القبيل ليست سوى سلسلة في الحملة الإعلامية الموجهة ضد الرئيس بوتين شخصيا.

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا