وفد ألماني يكشف عن انطباعاته عن شبه جزيرة القرم الروسية

أخبار روسيا

وفد ألماني يكشف عن انطباعاته عن شبه جزيرة القرم الروسية
جانب من الاحتفالات بالذكرى السنوية الخامسة لعودة شبه جزيرة القرم إلى قوام روسيا، في عاصمة القرم مدينة سيمفروبل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lls8

عبر وفد ألماني يزور حاليا جمهورية القرم الروسية، تزامنا مع الذكرى الـ5 لعودتها لحضن الوطن الأم، عن انطباعاته حول التغيرات التي طرأت على شبه الجزيرة في السنوات الخمس الماضية.

ويضم الوفد ممثلين عن منظمات المجتمع المدني في ألمانيا وصحفيين.

وقال رئيس الوفد، نائب رئيس منظمة "رابطة الأمن والسياسية" الألمانية، فرانك بورش، خلال لقائه رئاسة برلمان القرم: "نشاهد أن القرم أحرزت تطورا وجذبت استثمارات على مدى السنوات الخمس الماضية. وأثار إعجابنا جسر القرم ومطارها الجديد".

وأشار بورش إلى أن السلطات في كييف لم تفعل شيئا لشعب القرم، بمن فيهم التتار، كما لم تطور شبه الجزيرة، خلال فترة سيطرتها عليها، عكس السلطات الروسية.

وأضاف: "لقد تفاجأنا بما فعلته السلطات في السنوات الأخيرة لصالح سكان القرم، وزرنا أماكن كثيرة في شبه الجزيرة ورأينا أن سكانها مسرورون وراضون عن حياتهم هنا".

وشدد بورش خلال مؤتمر صحفي أجراه في مقر وكالة روسيا سيغودنيا" بالقرم على أن ما رآه الوفد في القرم يختلف عن الصورة التي تروج لها وسائل إعلام غربية، بالقول إن "الوضع الذي شاهدناه هنا اليوم يختلف عما تتداوله وسائل إعلام حول القرم".

وألمح بورش إلى توقعاته بشأن الاعتراف الدولي بتبعية القرم لروسيا، قائلا: "ننتظر حدوث تغيرات سياسية، إننا نرى نتائج الاستفتاء (حول تحديد مصير القرم في العام 2014). يجب إيجاد حلول لهذه المشكلة".

كما عبر السياسي الإيطالي العضو في بلدية مدينة بولونيا، فالتر كاردي، الذي حضر الاجتماع مع رئاسة برلمان القرم اليوم، أيضا عن انطباعاته حول زيارته لشبه الجزيرة.

وقال: "يمكنني إجراء مقارنات، فقد زرت شبه جزيرة القرم قبل خمس سنوات. وأرى الآن أنكم تضعون حجر أساس في مختلف الاتجاهات لبناء مستقبل مشرق للقرم ولأطفالكم"... "مستقبل أطفالكم تم تحديدهم خلال ربيع القرم" لأن الخيار الذي اتخذتم حينذاك تم بشكل ديمقراطي، حيث قرر الناس أنفسهم مصيرهم دون أي تأثيرات خارجية".  

وقد عادت شبه جزيرة القرم إلى قوام روسيا نتيجة الاستفتاء الشعبي الذي نظم في مارس 2014 بعد الانقلاب على السلطة في كييف.

وصوت 96.77 بالمئة من سكان القرم لصالح انفصالها عن أوكرانيا والانضمام لروسيا.

ولم تعترف السلطات الأوكرانية بنتائج الاستتفتاء ولا تزال تعتبر شبه الجزيرة "أرضا محتلة"، فيما شددت موسكو مرارا على أن مواطني القرم اتخذوا قرارهم التاريخي بطريقة ديمقراطية تتوافق مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أن "مسألة تبعية القرم قد حسمت نهائيا" وأن روسيا لن تناقش موضوعها أبدا مع أي طرف.

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا