التاريخ يعيد نفسه ... بين صدام والأسد وواشنطن