أردوغان في ألمانيا.. البحث عن شراكة أقوى في ظل مظاهرات ترفض زيارته

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kurr

بحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما الاقتصادية منها.

ويسعى الجانبان إلى كسر الجليد بينهما وتعزيز العلاقات التي تدهورت بعد محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

ومن المعروف أن ألمانيا التي تتمتع باقتصاد قوي، هي الباب الرئيس لتجديد العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

وتشهد تركيا أزمة اقتصادية إذ خسرت عملتها 40% من قيمتها خلال أشهر معدودة، وما زاد الطين بلة، فرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عقوبات على أنقرة كرد على احتجازها قسا أمريكيا.

ورغم انتقاد الطبقة السياسية الألمانية للزيارة، شدد الرئيس التركي على أنه يريد فتح صفحة جديدة في العلاقات مع برلين.

في هذه الأثناء، تشهد ألمانيا تظاهرات، احتجاجا على عمليات الاعتقال الواسعة التي حصلت بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.

وسائل إعلام ألمانية تحدثت عن تظاهرات نظمها محتجون ضد زيارة أردوغان، مطالبين بحرية الصحفيين والصحافة التركية، رافعين لافتات كتب عليها "لا تعاون مع الديكتاتور".

وفي مؤتمر صحفي جمعه مع المستشارة الألمانية، قاطع أحد الصحفيين أردوغان بعبارة "حرية الصحافة للصحفيين في تركيا" ما اضطره لإيقاف كلمته.

رجال الأمن سحبوا الصحفي من القاعة، حيث أظهرت لقطات نظرات التعجب المتبادلة بين ميركل وأردوغان، والتي تلافاها أردوغان بضحكة عابرة.

وحسب تقرير اللجنة الدولية لحماية الصحفيين الصادر في ديسمبر كانون الأول 2017 فإن تركيا في مقدمة الدول من حيث عدد الصحفيين المعتقلين خلال 2017 .

هذا وتطلق تركيا حملات الاعتقالات ضد من اعتبرتهم "إرهابيين" مرتبطين بجماعة فتح الله غولن المعارضة، وتتهمهم بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل في يوليو 2016.

المصدر: رويترز - RTONLINE

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

نقطة المراقبة التركية بإدلب.. كيف حاصرتها قوات الجيش السوري؟