إقالات الجزائر.. مكافحة فساد أم استعداد للانتخابات الرئاسية؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ksym

حملة إقالات أطلقها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ضد كبار المسؤولين الأمنيين والعسكريين في إطار حملة ضد "الأموال القذرة". 

بوتفقلية يطيح بمسؤولين أمنيين وعسكريين في الجزائر

إذ أقال كلا من:

قائد القوات الجوية اللواء عبد القادر لوناس

قائد القوات البرية اللواء أحسن طافر

مدير صندوق الضمان الإجتماعي العسكري

الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني

 

 

الإقالات شملت أيضا

مسؤول الأمن بمطار هواري بومدين

وذلك بسبب تمكن القائد السابق للناحية العسكرية الثانية

من مغادرة الجزائر إلى فرنسا

رغم منعه من السفر على ذمة التحقيق

 

فيما تم تجميد أموال أفراد عائلات بعض الجنرالات

الممنوعين من السفر

ويرى مراقبون أن هذه الإقالات تأتي

استعدادا للانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل

التي لم يتأكد بعد إن كان بوتفليقة

سيترشح فيها لعهدة خامسة أم لا

في وقت دعت فيه جمعيات جزائرية رئيس المخابرات السابق

الجنرال محمد مدين المشهور باسم توفيق

إلى المشاركة فيها

وهو الذي أعفاه بوتفليقة من مهامه سنة 2015

 

فهل يترشح؟

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا