فقد ساقيه لكن ذلك لم يقف عائقا أمام موهبته

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mfpj

عاش الطفل الروسي مكسيم أبراموف ذو الـ 10 سنوات، من مدينة إيفانوفا، عاش مأساة نتيجة لإهمال أمه، إذ تركته في المنزل وحده حينما كان عمره سنة وصف، لكن حريقا اندلع فيه بسبب مدفأة كهربائية ترك له حروقا من الدرجة الرابعة أجبرت الأطباء على بتر ساقيه. مكسيم لم يثنه صغر سنه عن ممارسة الرياضة التي أحب بمساعدة عائلة تبنته في سان بطرسبورغ، وأصبح يمارس رياضة التزلج على الألواح ما أثار إعجاب واهتمام أسطورة التزلج الأمريكي توني هوك.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

في الفلبين.. مباركة الحيوانات الأليفة بالماء المقدس في الكنيسة