عالم الكمبيوتر.. احذروا المعلومات الخاطئة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kcii

تنتشر على شبكة الإنترنت كثير من المعلومات والنصائح تتعلق بأمور مرتبطة بأجهزة الكمبيوتر واستخداماتها.. القدرة على تحديد المعلومات الحقيقية من الزائفة قد تكون مفيدة في الحفاظ على أجهزتنا وبياناتنا الخاصة والشخصية من السرقة والضرر المادي أو المعنوي.

بعض المعلومات التي تجد طريقها إلى الانتشار بشكل كبير يأتي من تجارب إنسانية وخبرات مختلفة، لذلك يجب أخذها بعين الاعتبار عند الرغبة في أداء مهمة معينة أو تجنب أمر ما قد يكون ضاراً بنا.. لكن جانباً كبيراً مما تتناقله صفحات مواقع الويب وتلك التي باتت أحداثاً يذكرها كثيرون بوصفها حقائق مثبتة في عالم الكمبيوتر، هي أمور غير صحيحة أو فيها سوء فهم مرتبط بمسائل برمجية مثلاً، أو اختلقها فرد أو أكثر للاستفادة منها في الوصول إلى معلومات وبيانات مستخدمين أخافهم ما قرأوه في تلك المواقع، وظنوا أنهم باتباع الإرشادات التي توفرها سيكونون في أمان.. في حين أن ما يقومون بفعله وفقاً لما تطلبه تلك المواقع هو تحديداً ما يضعهم في دائرة الخطر.

التحديثات تجلب الضرر إلى أجهزة الكمبيوتر

من بين المعلومات الخاطئة حول الكمبيوتر، تعد هذه إحدى أخطرها على الإطلاق.. تحديثات نظام التشغيل (ويندوز مثلاً) ليست أمراً يجب التخوف منه.. وعندما يتوفر أي تحديث خاص بالنظام أو بمتصفح الإنترنت، فالأفضل هو تثبيته فوراً ومن دون تفكير ونقاش مع أحد.. هذه التحديثات تهدف في أغلب الأحيان إلى تصحيح أخطاء وتعديل أوامر برمجية قد تجعل الجهاز قابلاً للاختراق من قبل "هاكرز" يريدون الوصول إلى بياناتك لانتحال شخصيتك وسرقتك أو للتسبب بمشكلات لجهازك عبر إدخال برمجيات خبيثة إليه.. في بعض الأحيان، وهي حالات فردية معدودة، تتسبب التحديثات بحدوث مشكلات معينة في التعامل مع الحاسوب، لكن مصنعي الأجهزة ومنتجي أنظمة التشغيل يسارعون عادةً إلى تصحيح هذه الهفوات في تحديثات لاحقة.. لذلك يؤكد معظم خبراء الكمبيوتر والمعلوماتية أن التحديثات ضرورية دائماً.

البرامج المدفوعة الثمن أكثر أمناً من البرامج المجانية

على الإنترنت، يمكن العثور على برمجيات وتطبيقات في مجالات استخدام مختلفة وبمواصفات متباينة.. الواقع هو أن بعض البرامج المدفوعة الثمن (كتلك الخاصة بمعالجة الصور الرقمية وتسجيلات الفيديو وتعديلها) تكون بخصائص أكثر وأفضل لأن الشركات، التي تنتجها، تواصل تحديثها وتعمل على جعلها أكثر أمناً بالنسبة إلى المستخدم.. العدد الأكبر من البرامج المجانية لا يشكل خطراً على الكمبيوتر، إذ هناك عدد كبير من المبرمجين المتطوعين أو الذين يعتمدون في عملهم على التبرعات يريدون تقديم خدمة جيدة وإثبات قدراتهم ومعارفهم في مجال الحاسوبية وشبكات الكمبيوتر، لكن هناك أيضاً من يقوم بإعداد تطبيق معين لأهداف وتنفيذ مهمات معلنة، في حين أن ما يقوم به في الخلفية ومن دون علم المستخدم مختلف تماماً.. كذلك هناك برامج باهظة الثمن يتم عرضها في بعض المواقع مع ما يعرف بـ Crack يسمح باسـتخدامها مجاناً.. في بعض الأحيان، هذه البرامج المخترَقة تضم أيضا برمجيات ضارة بأهداف مدمرة.

أجهزة Mac من شركة Apple لا تحتاج لمضاد فيروسات

هذا غير صحيح أبداً، الأجهزة التي تنتجها شـركة Apple (بما في ذلك الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية) كلها تحتاج إلى برامج خاصة للتصدي للفيروسات والحيلولة دون وصول برمجيات خبيثة أخرى أو تمكن البعض من اختراقها، وهي برامج يجب أن يتم تحديثها باستمرار.. هناك فيروسات شهيرة ضربت في الماضي أجهزة Mac مثل OS X/ Mac Defender و OSX/Flashback.. ظاهرة وجود هجمات أكثر على أجهـزة ويندوز مقارنة بأبل ليس سببها أن أحدهما أكثر أمنا من الآخر، بل أن ويندوز منتشر بشكل يفوق بعشرات المرات مستوى انتشـار ماك.

منتجو مضادات الفيروسات هم من ينشرها

إحدى الشائعات المنتشرة بشكل كبير في الإنترنت وخارجه.. المعلومة الخاطئة تتحدث عن أن الشركات المنتجة للبرامج المضادة للفيروسات هي نفسها التي تنتج البرمجيات الضارة بغرض حث المستخدمين على شراء تطبيقاتها.. الحقيقة أقل تعقيداً من ذلك ولا تتطلب وضع نظريات مؤامرة بهذا الحجم لتفسيرها.. كثير من مخترقي الكمبيوتر يرغبون فـي إثبات قدرتهم على الدخول في أنظمة تشغيل مختلفة، وعلى التسبب بأضرار فيها لتكون بمثابة تمويه لشغل المستخدم بمحاولة إزالة الفيروس أو البرمجية الضارة، وذلك في وقت يتم فيه إرسال المعلومات البنكية أو غيرها إلى المسؤول عن كل هذه العملية الإجرامية.

لحل أي مشكلة بالكمبيوتر.. تكفي إعادة التشغيل

عندما يتوقف الجهاز عن العمل، ولا يستجيب لأي حركة من الماوس أو من لوحة المفاتيح، الحل الوحيد هو إعادة تشغليه.. بعد ذلك، قد يبدو أنه عاد للعمل بشكل طبيعي، لكن هذا الأمر ربما يكون مؤقتاً.. المطلوب في هذه الحالة هو معرفة سبب ما حدث؛ برنامج جديد قمنا بتحميله مؤخراً بعد الحصول عليه من الإنترنت مثلاً، أو عدم توافق بين مكونات الجهاز Hardware Components أو بين برامج التعريف Drivers.. إذا تكرر الأمر، على المستخدم القيام أولاً بعمل نسخة من كل محتويات الكمبيوتر Backup، ثم عليه البحث بشكل مفصل، خطوة خطوة، عن سبب حدوث "التجمّد" المفاجئ للجهاز.. وإن وجد الشخص نفسه عاجزاً عن ذلك بمفرده، يجب عليه استشارة خبير في هذا المجال.

لمشاهدة جميع الحلقات اضغط على الصورة ↓

إياد أبوعوض

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

سينيورا ترامب تحقق شهرة عالمية.. فمن هي وما قصتها مع البطاطا؟