عام على حصار قطر.. هل من نتيجة؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kbya

عام مر على نشوب أزمة قطر مع دول المقاطعة، هذه الذكرى شغلت حيزا من اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي في الخليج والعالم، لا سيما بعد سلسلة تغريدات ترتبط بالمناسبة، نشرها وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على صفحته في تويتر.

آل ثاني وجه رسالة إلى ما سماها رباعية الأزمة، داعيا إياها إلى التمحور حول شعوبها وأوطانها بدلا من خلق محاور وهمية واهية على حد تعبيره.

وثمن الوزير القطري الدور الهام للوساطة الكويتية، معربا عن استعداد بلاده للحوار بمعزل عن سياسة الإملاءات والشروط المسبقة.

الوزير القطري شدد أيضا على أن الدوحة أصبحت أقوى بعد مرو عام على الأزمة، ولا تزال تمضي في طريقها نحو التقدم والازدهار.

عام على حصار قطر.. ماذا بعد؟
وزير الخارجية القطري: أصبحنا أقوى بعد مرو عام على الأزمة عام على حصار قطر.. ماذا بعد؟

وزارة التجارة القطرية كانت قد حظرت قبل أيام قليلة بيع أو تداول منتجات الدول الأربع في المراكز التجارية، مؤكدة أن إجراءات عقابية ستواجه مرتكبي هذه المخالفات.

يذكر أن الخلاف نشب على خلفية تصريحات منسوبة للأمير تميم بن حمد نشرتها وكالة الأنباء القطرية على موقعها الرسمي، لتعود وتؤكد الوكالة أن الخبر مفبرك وأن موقعها تعرض للقرصنة، تم بعدها فتح تحقيق في الحادث، واتهمت السلطات القطرية أحد أجهزة الاستخبارات العربية بالتورط فيه.

مصر والسعودية والإمارات والبحرين قطعت صبيحة الـ5 من يونيو حزيران العام الماضي علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وأغلقت جميع المعابر والمنافذ معها، متهمة إياها بدعم الإرهاب.

عام على حصار قطر.. ماذا بعد؟
مصر والسعودية والإمارات والبحرين قطعت صبيحة الـ5 من يونيو حزيران 2017 علاقاتها الدبلوماسية مع قطر عام على حصار قطر.. ماذا بعد؟

الكويت دخلت على خط الأزمة وحاولت التوسط لحل الخلاف داخل البيت الخليجي، لكنها جهودها لم تكلل بالنجاح، وسلمت الدول الأربع قائمة مطالب للدوحة، يعد أبرزها التوقف عن دعم الإخوان المسلمين، وقطع العلاقات مع إيران، وإغلاق قناة الجزيرة.

تفاصيل الأزمة الخليجية باختصار:

بدأت قبل عام في الـ5 من يونيو حزيران، حينما قطعت 4 دول عربية، علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وأغلقت حدودها البرية ومجالها الجوي معها، بسبب ما قالت إنه "دعم الدوحة للإرهاب".

وقدمت الدول 13 مطلبا، رفضت الدوحة القبول بها.

أمير الكويت بذل جهودا للوساطة، لكن محاولاته باءت بالفشل.

انقسمت مواقف القوى الإقليمية والدولية تجاه الأزمة:

* تركيا وإيران وقفتا في صف قطر

* أمريكا بدا موقفها غريبا ومتناقضا

* دول عربية وغربية كثيرة

حاولت الوقوف على الحياد

ويمكنكم متابعينا المشاركة عبر صفحتنا في فيسبوك

كما يمكنكم التصويت على تويتر

وإليكم بعض التعليقات:

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فلافل سورية بالمجان للموظفين الأمريكيين بسبب الإغلاق الحكومي!