هل تلزم فرنسا مسلميها بحذف آيات قرآنية؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k5id

صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية نشرت مقالا شغل حيزا واسعا وتناولته مواقع التواصل الاجتماعي، لما أثاره من جدل كبير.

فهو يتحدث عن "تطهير عرقي صامت" تتعرض له الطائفة اليهودية في إشارة إلى ما اعتبره المقال "تطرفا إسلاميا".

المقال حمل عنوان "ضد معاداة السامية الجديدة" وتضمن أيضا عريضة، وقع عليها مشاهير في عالم السياسة والفن.

وتقول المصادر الإعلامية إن الرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي، ورئيس الوزراء السابق مانويل فالس، والكاتب والمفكر الفرنسي، برنار هنري ليفي، والأديب الفرنكوفوني الجزائري، بوعلام صنصال، من بين الموقعين على هذه العريضة.

الموقعون دعوا إلى حذف سور القرآن التي تدعو إلى "قتل ومعاقبة اليهود والمسيحيين والكفار" واعتبارها ملغاة من جانب رجال الدين الإسلامي.


كما تحث العريضة مسلمي فرنسا على دعم التعديلات على غرار التغييرات التي طرأت على الإنجيل بشأن إلغاء المعاداة الكاثوليكية للسامية.

ويأتي هذا التطور اللافت في ظل رغبة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون بوضع أسس لتنظيم الإسلام في بلاده.

وتصطدم رغبة ماكرون برفض علماء الدين المسلمين، الذين يرفضون إجراء تعديلات على القرآن، معتبرين ذلك تغذية للإسلاموفوبيا.

وندد رجال دين وقيادات إسلامية في فرنسا بهذا المقال، مستنكرين الحملات العنصرية ضد المسلمين بكل أشكالها.

هل ستنجح فرنسا بدمج مسلميها في المجتمع دون التصادم بين فئاته؟

ويمكنكم متابعينا التصويت على صفحتنا في «فيسبوك» ↓

كما يمكنكم التصويت على صفحتنا في «تويتر» ↓

وإليكم بعض التعليقات:

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا