باريس.. سعي لدق إسفين بين موسكو وأنقرة؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k4hz

لم تقتصر نتائج الغارات الغربية على سوريا على الميدان فقط.. فتنوعت وتشعبت وطالت أروقة السياسة وصنع القرار فيما يبدو أنها أخفت ما أخفته من أهداف بدت واضحة في كلام الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون بمحاولة الفصل بين موقف أنقرة وموسكو في سوريا أي بدق اسافين بين الطرفين. وهو ما استشفه ماكرون من تأييد تركيا للضربات التي استهدفت مواقع قيل إنها شكلت عصب انتاج السلاح الكيمياوي السوري.. موسكو وأنقرة لم تتفق مع هذا التقييم الفرنسي لواقع العلاقة بينهما. فالمتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أكد أن اختلاف موسكو وأنقرة في عدد من القضايا ليس سرا على أحد، إلا أن ذلك لا يمنع الطرفين من تبادل الآراء ومناقشة اختلاف المواقف.. فيما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن العلاقات الروسية التركية ليست ضعيفة لدرجة أن يفرقها الرئيس الفرنسي.. فما الذي ترمي إليه باريس من خلال التركيز على الاختلافات بين موسكو وأنقرة؟  ولماذا لا يروق لها التقارب الروسي التركي الذي أثمر في سوريا وعبر عملية أستانا عن استقرار نسبي في البلاد وتخفيض حدة التوتر عبر تجميد جبهات القتال؟ 

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا