بيونغ يانغ بين طبول الحرب وخطاب السلام

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1ib

أنهى الزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون زيارته إلى الصين، وهي زيارة تتسم بعظيم الأهمية لأمرين، الأول، أنها أول زيارة خارجية له منذ تسلمه مقاليد الحكم منذ سبعة أعوام، والثاني، موضوع الزيارة التي جاءت لوضع الرئيس الصيني شي جين بينغ، في صورة الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية، الآخذة بالتطور على نحو سريع، والتي جرى فيه عديد من التغيرات المهمة، حسب تعبير الزعيم الكوري الذي أعلن من بكين التزامه بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، والاستعداد لقمة مع نظيره الأمريكي.
وبينما رحبت روسيا بالزيارة واصفة إيَّاها بالخطوة المعززة لتوجهات إيجابية ظهرت مؤخراً في المنطقة، أكّد الرئيس الامريكي، دونالد ترامب ضرورة الحفاظ على أقصى درجات العقوبات والضغوط على كوريا الشمالية، وقال إن الرئيس الصيني أطلعه في رسالة على سير المباحثات مع كيم جون أون، كما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز إن "الزيارة تعتبرُ دليلا آخر على أن حملة الضغط التي تمارس ضد بيونغ يانغ، تخلق المناخ المناسب لإجراء حوار معها".
موضوع اسأل أكثر لهذا اليوم هو دلالات زيارة كيم جون أون إلى بكين وانعكاساتها على القمة المرتقبة بين بيونغ يانع من جهة وسيؤول وواشنطن من جهة أخرى، والنتائج المتوقعة منها على الملفات الدولية؟

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا