بريكست.. ضغوط أوروبا وخيارات بريطانيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jjam

 شرعت مؤسسات أوروبية في نقل مقراتِها من لندن الى عواصم أوروبية أخرى. فقد نُقل مقرُ الهيئةِ المصرفية الأوروبية الى باريس وفازت أمستردام الهولندية باحتضان مقر الوكالة الأوروبية للأدوية.

هل هي بداية الطلاق العملي والفعلي بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي أم هي مناورات لجأت إليها بروكسل للضغط على حكومة تيريزا ماي في مفاوضات الانسحاب؟

تيريزا ماي أكدت استعدادها لرفع تكلفة طلاقها لكنها تشترط مقابل ذلك الشروعَ في مفاوضات جادة حول التبادل التجاري بين الطرفين بعد خروج بريطانيا بشكل نهائي من منظومة الاتحاد الاوروبي كما هو مقرر في مارس آذار عام 2019. 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

منظومة إس - 300 في طريقها إلى سوريا.. نتنياهو يعترض وبوتين يصر