السعودية وإيران.. لا تقارب حتى إشعار آخر؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j8ny

أكدت الخارجية الإيرانية، أن وفدين من السعودية سيقومان قريبا بزيارة إلى إيران لتفقد الاضرار التي طالت المقرات الدبلوماسية السعودية في طهران ومشهد عقب اقتحامها من قبل محتجين إيرانيين، بعد إعدام نمر باقر النمر مطلع العام الماضي، مرجحة أن الزيارة ستكون بعد انتهاء مناسك الحج.. وأضافت المصادر أن وفدا إيرانيا من المزمع أيضا أن يزور الرياض، وقد تحصل حسب المصدر على تأشيرات بالدخول يوم الاثنين الماضي الرابع من سبتمبر..
وهو ما عزز الآمال في أن تكون هذه الزيارات المتبادلة بداية لحل الخلافات بين البلدين، عبر قنوات اتصال مباشرة. لكن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اعتبر الحديث عن أي تقارب بين البلدين حاليا مثيرا للسخرية، وأن الاتصالات الأخيرة مقتصرة فقط على تسهيل أمور الحج. مطالبا إيران باحترام القوانين الدولية ومبدأ عدم التدخل في شؤون الدول والتوقف عن دعم وتمويل الإرهاب. وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اعتبر بدوره أن لا أفق واضحا لتحسن العلاقة بين البلدين، مضيفا أنه لو غيرت السعودية طريقة تفكيرها بشكل إيجابي فلا شك أن ردة الفعل الإيرانية ستكون أيضا إيجابية..

نتناول هذا الموضوع في حوار اليوم من اسال أكثر مع ضيفينا الكريمين، ونتساءل عن أفق تحسن العلاقة بين الجانبين في ضوء التطورات الأخير. أم أن فترة التهدئة ستنتهي مع انتهاء الحج.